بوجديمون بالدانمارك والبرلمان يرشحه لرئاسة كتالونيا

برلمان كتالونيا أعلن ترشيح كارلس بوجديمون لرئاسة الحكومة الكتالونية الجديدة (الجزيرة)
برلمان كتالونيا أعلن ترشيح كارلس بوجديمون لرئاسة الحكومة الكتالونية الجديدة (الجزيرة)

أعلن رئيس برلمان كتالونيا روجر تورنت أن رئيس الحكومة الكتالونية المقال كارلس بوجديمون حصل على تأييد أغلبية الأحزاب بالبرلمان الإقليمي لخوض اقتراع الثقة على منصب رئيس الحكومة، في حين رفض قاض إسباني طلبا للنيابة العامة لإصدار مذكرة توقيف أوروبية بحق بوجديمون، الذي وصل كوبنهاجن اليوم.

واعتبر تورنت -في مؤتمر صحفي في برشلونة– أن ترشيح رئيس كتالونيا السابق الذي أقالته مدريد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أمر "مشروع تماما"، رغم الملاحقات الصادرة بحقه وإقامته في الخارج.

ولم يحدد تورنت موعدا لإجراء جلسة اقتراع الثقة على بوجديمون بالبرلمان الكتالوني، ولكنه أعلن أنه طلب عبر خطاب رسمي عقد اجتماع مع رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي لمناقشة "الوضع غير العادي" الذي يعيشه البرلمان الكتالوني الذي يغيب عن جلساته ثمانية نواب موجودون في الحبس الاحتياطي أو خارج البلاد، مما يتسبب في "انتهاك لحقوقهم السياسية".

وكان تورنت أجرى جولة مشاورات الأسبوع الماضي مع زعماء الأحزاب الممثلة في البرلمان، وأسفرت تلك المشاورات اليوم عن ترشيح بوجديمون لخوض اقتراع الثقة، إلا أن هذا الاختيار سيفتح الباب أمام أول نزاع في هذه الفترة التشريعية الجديدة للبرلمان الكتالوني بين تيار الأحزاب القومية المنادية بالاستقلال والحكومة المركزية في مدريد.

وتجدر الإشارة إلى أن حكومة مدريد كانت أعلنت أن إجراء اقتراع الثقة على بوجديمون بالبرلمان عبر الدوائر التلفزيونية دون حضوره شخصيا للجلسة البرلمانية سيكون باطلا قانونيا، وسيؤدي إلى إطالة العمل بالمادة 155 من الدستور الإسباني، التي نزعت صلاحيات الحكم الذاتي عن كتالونيا، وتولي الحكومة المركزية تلك الصلاحيات إلى حين اختيار حكومة إقليمية جديدة.

وكانت هيئة محاميي برلمان كتالونيا أعلنت أن إجراء اقتراع الثقة بدون حضور المرشح لرئاسة الحكومة شخصيا لجلسة اقتراع الثقة يخالف اللوائح المنظمة لعمل البرلمان، وأعلنت أحزاب التيار الوحدوي الكتالونية المناهضة لانفصال كتالونيا عن إسبانيا أنها ستطعن في نتائج جلسة اقتراع الثقة إذا تم انتخاب بوجديمون عبر الدوائر التلفزيونية.

‪بوجديمون وصل كوبنهاجن اليوم دون أن يعتقل‬ (رويترز)

رفض اعتقال
من ناحية أخرى، رفض قاض إسباني طلبا للنيابة العامة لإصدار مذكرة توقيف أوروبية بحق بوجديمون.

وأعلنت المحكمة العليا -في بيان- أن القاضي يعتبر انتقال بوجديمون الاثنين من بلجيكا إلى الدانمارك حصل بهدف "افتعال هذا التوقيف في الخارج"، في إطار إستراتيجية تهدف إلى تجميع حجج لتنصيبه غيابيا رئيسا للإقليم.

وكان بوجديمون وصل في وقت سابق اليوم إلى كوبنهاغن، متحديا بذلك تهديد مدريد بإصدار مذكرة اعتقال بحقه في حال غادر بلجيكا، حيث يقيم في المنفى منذ محاولة برشلونة الفاشلة الانفصال. وسيشارك بوجديمون في جلسة نقاش تتناول وضع كتالونيا تعقد بجامعة كوبنهاغن في وقت لاحق الاثنين.

وهذه هي المرة الأولى التي يغادر فيها بوجديمون بروكسل منذ أن فرّ إلى هناك بعد أن أقالته الحكومة المركزية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في أعقاب إعلان إدارته استقلال الإقليم عن إسبانيا، وأقالت مدريد أيضا حكومته وفرضت حكما مباشرا على المنطقة.

وقال بوجديمون الجمعة إنه مؤهل تماما لإدارة الإقليم من منفاه في بلجيكا، وتفادي السجن بعودته إلى إسبانيا. واقترح أنصاره أن يحكم عبر الاتصال بالفيديو، مما دفع منتقديه لإطلاق لقب "الرئيس ثلاثي الأبعاد" عليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال حاكم إقليم كتالونيا المعزول كارلس بوجديمون اليوم الجمعة إنه مؤهل تماما لإدارة الإقليم من منفاه في بلجيكا وتفادي السجن بعودته إلى إسبانيا، حيث يلاحق بتهمة محاولة الانقلاب.

بدأ البرلمان الكتالوني الجديد المنتخب في أواخر شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، ولايته التشريعية بجلسة عقدها أمس الأربعاء لانتخاب رئيس البرلمان وأعضاء اللجنة الدائمة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة