روسيا تنتقد القرار الأميركي خفض تمويل أونروا

سيرغي لافروف يقول إن القرار الأميركي سيقوّض جهود أونروا (رويترز)
سيرغي لافروف يقول إن القرار الأميركي سيقوّض جهود أونروا (رويترز)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن قرار الولايات المتحدة حجب تمويل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) سيقوّض جهود الوكالة في تلبية احتياجات هؤلاء اللاجئين.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك الجمعة، إن "القرار الأميركي يقوض بطريقة خطيرة جهود تلبية احتياجات اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة"، مؤكدا أن بلاده ستتشاور مع الأطراف المعنية بشأن ما يمكن عمله في هذا الشأن.

وكانت الولايات المتحدة قد قررت تعليق 65 مليون دولار كانت تقدمها لأونروا، في حين ستبقي على مساعدة بقيمة 60 مليونا فقط، موضحة أن المبلغ المعلق سينظر فيه مستقبلا.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال في تدوينة على تويتر مطلع الشهر الجاري إن بلاده تمنح الفلسطينيين "مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام"، مضيفا أنهم "لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل".

وبينما اعتبرت فصائل فلسطينية القرار الأميركي "حربا على اللاجئين"، حذرت أونروا -على لسان مفوضها العام بيير كرينبول- من أن الوكالة تواجه حاليا أزمة مالية هي الأكبر في تاريخها في ظل التقليص الأميركي.

وحث كرينبول على إطلاق حملة تبرعات عالمية خلال الأيام القليلة القادمة لتشكل تمثيلا وإطارا للالتزام الشامل بالحفاظ على مدارس وعيادات أونروا مفتوحة خلال العام 2018 وما بعده.

من جهته حذر الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند من "الآثار المدمرة لهذه الخطوة على اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط، بما في ذلك مئات الآلاف من الأطفال اللاجئين في الضفة الغربية وغزة ولبنان والأردن وسوريا الذين يعتمدون على الوكالة لتعليمهم".

لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو عبّر عن فرحته وارتياحه لقرار ترمب، داعيا إلى تصفية أونروا وإخضاع خدمة اللاجئين الفلسطينيين إلى مفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

دان نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدولية، عدم صرف الولايات المتحدة مساعدات غذائية بقيمة 45 مليون دولار لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، بعد أن قلصت واشنطن دعمها للمنظمة.

واجهت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عجزا ماليا في مرات عديدة، مما تسبب في تقليص حجم خدماتها التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين في مختلف مناطق عملياتها.

تصاعدت ردود الفعل الفلسطينية والدولية المحذرة من تداعيات تقليص المساعدات الأميركية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، واعتبرتها فصائل فلسطينية “حربا على اللاجئين”، وتعالت المطالبات بزيادة المساهمات العربية والإسلامية والدولية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة