تراجع شعبية ترمب بعد عام من حكمه

شعبية ترمب لا تتجاوز 38% وهي أقل نسبة يشهدها رئيس أميركي بعامه الأول (رويترز)
شعبية ترمب لا تتجاوز 38% وهي أقل نسبة يشهدها رئيس أميركي بعامه الأول (رويترز)

قالت وسائل إعلام أميركية إن شعبية الرئيس الأميركي دونالد ترمب شهدت تراجعا واضحا لدى الرأي العام مع مرور عام من حكمه.

وذكر استفتاء محلي أن شعبية ترمب لا تتجاوز 38%، وهي أقل نسبة يشهدها رئيس أميركي في عامه الأول بالبيت الأبيض. ولكن شعبية الرئيس ترمب، حسب الاستفتاء، لم تتراجع لدى مناصري قاعدته الحزبية التي تتكون أساسا من الناخبين المحافظين المتدينين من البيض الأميركيين.

وكان جورج بوش الابن أكمل عامه الأول في البيت الأبيض بشعبية على مستوى 86% وجون كيندي 77%. وحظي كل من بيل كلينتون وباراك أوباما بدعم ما بين 55% و59% من الأميركيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أظهر استطلاع للرأي تراجعا غير مسبوق لشعبية الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مع اتساع دائرة المعارضين لسياساته بشأن قضايا كالرعاية الصحية، وسياساته الخارجية التي يرى منتقدوه أنها أضعفت قيادة أميركا للعالم.

كشف استطلاع يومي تجريه مؤسسة غالوب للأبحاث والاستطلاعات أن شعبية الرئيس الأميركي دونالد ترمب تراجعت إلى 37% اعتبارا من السبت الماضي، بينما ارتفعت نسبة غير المؤيدين لسياسته إلى 58%.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة