الهند تتهم باكستان بقصف كشمير

صورة أرشيفية لرجل أصيب بتبادل إطلاق نار بين قوات باكستانية وهندية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في إقليم جامو (الأوروبية)
صورة أرشيفية لرجل أصيب بتبادل إطلاق نار بين قوات باكستانية وهندية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في إقليم جامو (الأوروبية)
قال مسؤولون هنديون إن قوات باكستانية فتحت النار السبت على طول حدودها المضطربة في كشمير، مما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وجندي، في أحدث تصعيد للتوتر في الإقليم المتنازع عليه بين الدولتين.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن الشرطة الهندية أن جنودا باكستانيين استهدفوا نقاط حدود هندية وقرى بقذائف الهاون والبنادق الآلية، لليوم الرابع على التوالي في إقليم جامو.

ولم تُعلق باكستان على الفور على هذه التصريحات، لكن كل دولة ظلت تتهم الأخرى بالبدء في إشعال اشتباكات حدودية سابقة، والتسبب في إزهاق أرواح مدنيين وعسكريين.

وذكرت الشرطة الهندية أن المدنيين الاثنين -أحدهما صبي مراهق- قُتلا السبت عندما انفجرت قذائف هاون داخل منزليهما، وأن عشرة مدنيين على الأقل وجنديا من القوات شبه العسكرية أُصيبوا.

ولقي جندي من الجيش الهندي مصرعه في قطاع "بونش" على طول ما سمته وكالة الأنباء بحدود الأمر الواقع، عندما كان جنود هنود وباكستانيون يتبادلون إطلاق النار بالبنادق وقذائف الهاون اليوم السبت، حسبما صرح بذلك المتحدث باسم الجيش الهندي الكولونيل نيتين جوشي.

واتهمت باكستان أمس الجمعة القوات الهندية بالبدء بإطلاق النار عبر الحدود مستهدفة قرى باكستانية.

المصدر : أسوشيتد برس

حول هذه القصة

اتهم الجيش الهندي القوات الباكستانية بقتل اثنين من جنوده وتشويه جثتيهما في منطقة كشمير، فيما هاجم مسلحون سيارة تنقل أموالا لمصرف حكومي وقتلوا سبعة، بينهم خمسة من الشرطة الهندية.

ناقش برنامج “عين الجزيرة” تصاعد التوتر بين باكستان والهند الذي يأخذ شكل صدامات حدودية وتجسس وتصريحات دبلوماسية عن التقارب. كل ذلك للتغطية على صراعات عميقة بين الجارين النوويين.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة