باكستان: الاتهامات الأميركية تشكل تهديدا للثقة المتبادلة

رئيس الوزراء الباكستاني ترأس اجتماع الأمن القومي لبحث تأزم العلاقات مع الولايات المتحدة (رويترز)
رئيس الوزراء الباكستاني ترأس اجتماع الأمن القومي لبحث تأزم العلاقات مع الولايات المتحدة (رويترز)

اعتبر مجلس الأمن القومي الباكستاني -اليوم الثلاثاء- أن الاتهامات الأميركية لإسلام آباد بالتقصير في محاربة الإرهاب، هي "بمثابة" تهديد للثقة المبنية بين البلدين منذ سنوات.

وانتقد بيان للمجلس ما سماه تجاهل أميركا للتضحيات الكبيرة التي قدمتها باكستان خلال سنوات محاربة الإرهاب، و"لا سيما أرواح عشرات الآلاف من مواطنيها".

جاء ذلك ردا على تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترمب اتهم فيها باكستان بالكذب والخداع وتوفير ملاذات للإرهابيين، وعدم فعل أي شيء مقابل 33 مليار دولار قدمتها لها الولايات المتحدة خلال الـ15 سنة الأخيرة، على حد قوله.

واجتمع المجلس تحت رئاسة رئيس الوزراء شاهد خاقان عباسي، وأعرب عن خيبة أمله العميقة إزاء تكرار الاتهامات الأميركية لباكستان بالتقصير في محاربة الإرهاب.

وانعقد مجلس الأمن القومي بعد أن ترأس قائد الجيش الباكستاني قمر جاويد باجوا اجتماعا لقادة الفيالق في مدينة راولبندي، في إطار تأزم العلاقات مع الويلات المتحدة، كما أعلن اجتماعا للحكومة لمناقشة الموضوع.

نفي واستدعاء
من جانبه نفى وزير الخارجية الباكستاني خواجة محمد آصف ما قاله ترمب من أن واشنطن قدّمت لإسلام آباد 33 مليار دولار خلال السنوات الـ15 الماضية.

وزير الخارجية الباكستاني نفى بشدة أن تكون الولايات المتحدة ساعدت بلاده بـ33 مليار دولار (الأوروبية)

وقال آصف في تغريدة على تويتر "يمكنه توظيف شركة تدقيق مقرها الولايات المتحدة وعلى نفقتنا للتحقق من هذا الرقم، ولندع العالم يعرف من الكاذب ومن المخادع".

وفي وقت سابق، استدعت باكستان السفير الأميركي لديها للاحتجاج على تغريدة ترمب. وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في إسلام آباد إن السفير ديفد هايل التقى مسؤولين في وزارة الخارجية الباكستانية، لكنه أضاف "ليس لدينا أي تعليق حول جوهر اللقاء".

وفي السياق ذاته، تظاهر العشرات من أتباع ما يعرف بمجلس الدفاع عن باكستان في مدينة كراتشي، احتجاجا على تصريحات ترمب.

واعتبر المشاركون في المظاهرة أن السياسات الأميركية الخاطئة تجاه أفغانستان والعالم الإسلامي بشكل عام، هي السبب وراء فشل واشنطن في تحقيق ما كانت تصبو إليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات