ترمب يلغي سفره لفلوريدا بسبب أزمة الميزانية

ترمب يحاول التوصل إلى اتفاق على الميزانية يضمن زيادة الإنفاق العسكري وتمويل جدار على الحدود مع المكسيك (رويترز-أرشيف)
ترمب يحاول التوصل إلى اتفاق على الميزانية يضمن زيادة الإنفاق العسكري وتمويل جدار على الحدود مع المكسيك (رويترز-أرشيف)

ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترمب سفره إلى منتجعه في ولاية فلوريدا اليوم الجمعة بسبب الخلاف بين النواب الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس على إقرار الموازنة الفدرالية، وما قد يسببه من إغلاق جزئي للمؤسسات الفدرالية.

ودعا ترمب زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ إلى لقائه في البيت الأبيض للتباحث بشأن الموازنة والتوصل إلى اتفاق يحول دون إغلاق المؤسسات الفدرالية.

ويتعين على مجلس الشيوخ أن يقر تمديد العمل بالموازنة الحالية لأربعة أسابيع، أي حتى 16 فبراير/شباط المقبل، قبل منتصف هذه الليلة بالتوقيت المحلي، وإلا فإن المؤسسات الحكومية الفدرالية ستتوقف عن العمل.

بيد أن الجمهوريين البالغ عددهم 51 عضوا في مجلس الشيوخ، لا يستطيعون الاستغناء عن الديمقراطيين، إذ يحتاج الإجراء إلى 60 صوتا من أصل مئة ليصادق عليه المجلس.

وكان من المفترض أن يمضي الرئيس الأميركي دونالد ترمب عطلة نهاية الأسبوع في منتجع مارالاغو في فلوريدا للاحتفال بالذكرى السنوية لتوليه منصبه وإقامة حفل لجمع التبرعات، لكن البيت الأبيض أكد أنه لن يغادر واشنطن ما دام الاتفاق في الكونغرس متعذرا.

وكتب ترمب على موقع تويتر اليوم "مشروع تمويل الحكومة مر الليلة الماضية في مجلس النواب. والآن نحتاج إلى الديمقراطيين لتمريره في مجلس الشيوخ، لكنهم يريدون هجرة غير نظامية وحدودا ضعيفة. الشلل قادم؟ نريد مزيدا من الانتصارات الجمهورية في 2018".

وتأمل الأغلبية الجمهورية بإقرار موازنة للعام 2018 تعزز النفقات العسكرية، أحد وعود الحملة الانتخابية لترمب، الذي اعتبر أن القوات المسلحة تنقصها التجهيزات بعد أكثر من 16 عاما من الحروب دون توقف.

من جهتها، تطلب الأقلية الديمقراطية مقابل تصويتها على الموازنة إيجاد حل لنحو 690 ألفا ممن يسمون "الحالمين" (دريمرز)، وهم من المهاجرين الشبان والكبار الذين دخلوا الولايات المتحدة بشكل غير نظامي عندما كانوا أطفالا وباتوا مهددين بالطرد بعد إلغاء برنامج "داكا" الذي أقرته إدارة باراك أوباما ومنحهم تصريحا مؤقتا بالإقامة.

ويجمع الجمهوريون على ضرورة تنظيم وضع "الحالمين". لكن ترمب يطالب في المقابل بالتصويت على تمويل لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، وعلى إجراءات أخرى ضد الهجرة بينها وضع حد لما يسميها "الهجرة المتسلسلة" (لمّ شمل الأسر) ووقف العمل ببرنامج القرعة السنوي للحصول على الإقامة (غرين كارد).

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن رؤيته بشأن بناء جدار على الحدود مع المكسيك “لم تتغير مطلقا”، وذلك ردا -في ما يبدو- على تصريحات كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي.

18/1/2018

أصدرت إدارة ترمب قائمة بقواعد هجرة متشددة في وقت متأخر أمس تهدد بعرقلة صفقة بالكونغرس للسماح لمئات الآلاف من المهاجرين الأصغر سنا بالبقاء في البلاد بصورة قانونية.

9/10/2017

يرى البعض أن أيام ترمب بالبيت الأبيض باتت معدودة بسبب تحقيقات التدخل الروسي برئاسيات 2016 التي مست مقربين منه وقد تشمله، بينما ترمب يؤكد أنه صامد بوجه سهام الخصوم.

10/1/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة