إثيوبيا تفرج عن 115 سجينا سياسيا كدفعة أولى

الافراج عن 115 سجينا سياسيا في إثيوبيا

أفرجت السلطات الإثيوبية اليوم الأربعاء عن 115 سجينا سياسيا، يمثلون الدفعة الأولى من المعتقلين السياسيين في سجن كيلنتو الإصلاحي في العاصمة أديس أبابا.

وقال مراسل الجزيرة في أديس أبابا إن السلطات أفرجت عن المعارض السياسي البارز مريرا غودينا، زعيم المؤتمر الاتحادي لشعب الأورومو من ضمن الدفعة الأولى.

وكان المدعي العام الإثيوبي جيتاتشو إمباي قد أعلن قبل يومين عن إسقاط التهم الموجهة إلى ميريرا غودينا و528 من السجناء الذين اعتقلوا على خلفية الاضطرابات التي وقعت في مناطق عدة من البلاد عامي 2015 و2016.

وكان سبعمئة شخص من المحتجين في منطقة أوروميا الوسطى قد قتلوا في أعمال عنف اجتاحت إثيوبيا، واتُّهمت السلطات بقمع الاحتجاجات.

واندلعت الاضطرابات بسبب نزاع بشأن أراض استولت عليها الدولة، وتم كذلك سجن ساسة وناشطين اتهموا بالتواطؤ مع جبهة تحرير أورومو الانفصالية.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي مريام ديسالين في وقت سابق من هذا الشهر إن السياسيين المسجونين سيفرج عنهم في إطار تعزيز المصالحة الوطنية، وأضاف أن "الساسة الذين يحاكَمون في الوقت الراهن وأولئك الذين صدرت بحقهم أحكام إما أن تسقط عنهم القضايا أو أن يحصلوا على عفو".

ولا يوجد رقم محدد ومعروف لعدد المعتقلين السياسيين في إثيوبيا، لكن أغلبهم اعتقلوا على خلفية احتجاجات مناهضة للحكومة في مناطق بإقليمي الأمهرا وأوروميا منذ أغسطس/آب 2015، حيث اتهم المحتجون الحكومة بالتهميش والإقصاء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال النائب العام في إثيوبيا إن السلطات أسقطت اتهامات ضد ميريرا غودينا أحد قادة المعارضة و528 مسجونا ممن تتهمهم الحكومة بالتورط بالاضطرابات التي اجتاحت البلاد عامي 2015 و 2016.

15/1/2018

قررت الحكومة الإثيوبية رسميا العفو عن كافة السجناء السياسيين سواء أعضاء الأحزاب أو الأفراد العاديون ممن كانوا قد أدينوا بجرائم أو جار محاكمتهم. ويهدف القرار لإحداث توافق وطني وتعزيز الديمقراطية.

4/1/2018

أشاد رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين بزيارته لدولة قطر، وعبر عن ارتياحه لنتائج الزيارة والاتفاقيات التي تم التوصل إليها، كما أشار إلى أنها ستفتح آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين.

16/11/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة