نيجيريا تستدعي دبلوماسيا أميركيا بشأن تصريحات ترمب

U.S. President Donald Trump speaks upon arrival for dinner at his golf club in West Palm Beach, Florida, U.S., January 14, 2018. REUTERS/Kevin Lamarque
ترمب أثار غضبا كبيرا بتصريحاته الأخيرة (رويترز)

استدعت وزارة الخارجية النيجيرية الاثنين ممثلا عن سفير الولايات المتحدة لتوضيح تعليقات منسوبة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، وصف فيها بلدان أفريقية يأتي منها المهاجرون بأنها حثالة.

وقالت الوزارة في بيان إن الوزير جيفري أونياما طلب توضيحا بشأن صحة التعليقات، مؤكدا أنها إذا صحت ستكون "أمرا مؤلما للغاية ومهينا وغير مقبول".

وأفادت أنباء بأن ترمب أدلى بتلك التعليقات خلال اجتماع خاص مع نواب في الكونغرس بشأن الهجرة يوم الخميس، وقال عضو بمجلس الشيوخ الأميركي كان قد حضر الاجتماع إن الرئيس استخدم كلمات "سوقية وبذيئة" من بينها كلمة "حثالة" عندما تحدث عن الدول الأفريقية وهايتي والسلفادور.

وذكر البيان أن الولايات المتحدة، التي يمثلها نائب رئيس البعثة ديفد جيه يونغ نظرا إلى عدم وجود السفير في نيجيريا، قالت إن هناك روايات متضاربة بشأن ما إذا كانت تلك التعليقات قد صدرت.

وفي بيان منفصل، قال متحدث باسم السفارة الأميركية إن يونغ أكد أن العلاقات ممتازة بين الولايات المتحدة ونيجيريا، وبحث مع وزير الخارجية النيجيري التعاون المستقبلي بين البلدين.

نفى الرئيس الأميركي الجمعة استخدام مثل تلك اللغة المهينة، لكنه تعرض لإدانات واسعة في الكثير من الدول الأفريقية ومن قبل منظمات حقوق إنسان دولية، وطلبت دول الاتحاد الأفريقي يوم الجمعة تقديم اعتذار.

تقديم اعتذار
ونفى الرئيس الأميركي يوم الجمعة استخدام مثل تلك اللغة المهينة، لكنه تعرض لإدانات واسعة في الكثير من الدول الأفريقية ومن قبل منظمات حقوق إنسان دولية، وطلبت دول الاتحاد الأفريقي يوم الجمعة تقديم اعتذار.

ووصفت الأمم المتحدة تصريحات ترمب بأنها "معيبة وعنصرية". كما أصدرت المجموعة الأفريقية في الأمم المتحدة بيانا نادرا في شدة لهجته واعتمد بالإجماع، لإدانة تصريحات ترمب.

وطالب سفراء 54 دولة أفريقية في بيانهم الولايات المتحدة "بالتراجع والاعتذار"، منددين "بالتصريحات الفاضحة والعنصرية والمتضمنة كراهية للأجانب". وقد استدعت كل من السنغال وبتسوانا السفير الأميركي لديها للتعبير عن احتجاجها.

وندد الرئيس الغاني نانا أكوفو السبت بتصريحات ترمب، وكتب على تويتر "لن نقبل بهذه الإهانات حتى من جانب رئيس دولة صديقة مهما كانت قوة هذا البلد".

بدورها، اعتبرت الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكفونية الكندية ميكاييل جان أن "استخدام الممثل الأول للولايات المتحدة هذه العبارات أمر صادم ومهين". وأضافت "فليتذكر أن بلاده تم بناؤها بعرق ودم رجال ونساء انتزعوا من أفريقيا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

LONDON, ENGLAND - JANUARY 12: A model of US President Donald Trump from the Madame Tussaud's waxwork attraction stands outside the new US embassy on January 12, 2018 in London, England. President Trump has tweeted that he will not go ahead with his planned visit to the new billion-dollar embassy, blaming previous President Barack Obama's 'bad' embassy deal as his reason for cancelling. Critics have speculated that Mr Trump could have been wary of protests and demonstrations if he chose to go ahead with his February visit. (Photo by Leon Neal/Getty Images)

“البؤر القذرة”.. كان هذا هو الوصف الصادم الذي استخدمه الرئيس الأميركي دونالد ترمب لدول لاتينية وإفريقية، ليضاف لأحداث وتصريحات سابقة تؤكد اتهامات لساكن البيت الأبيض بالعنصرية ونشر الكراهية.

Published On 13/1/2018
المزيد من دولي
الأكثر قراءة