بابا الفاتيكان يخجل من الانتهاكات الجنسية بتشيلي

البابا على المنصة قبل إلقاء كلمته بحضور كبار المسؤولين في سانتياغو (رويترز)
البابا على المنصة قبل إلقاء كلمته بحضور كبار المسؤولين في سانتياغو (رويترز)

يبدأ بابا الفاتيكان فرانشيسكو اليوم الثلاثاء لقاءاته في تشيلي لمؤازرة الكنيسة المحلية في مواجهة فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال، حيث أعرب عن "ألمه وخجله" من هذه الفضائح.

وفي أول كلمة رسمية له في سانتياغو بحضور رئيسة تشيلي ميشيل باشيليت ومسؤولين آخرين، عبر البابا عن "ألمه وخجله" من فضائح الانتهاكات الجنسية من قبل رجال الدين في تشيلي.

ومن المقرر أن يلقي البابا أيضا كلمة أمام كهنة كاثوليك مساء اليوم في كاتدرائية سانتياغو، ثم يواصل لقاءاته مع خمسين أسقفا في تشيلي.

وسبق أن أطلق ناشطون من بلدان غربية عدة في سانتياغو منظمة عالمية بعنوان "وقف تجاوزات الإكليريكيين"، للتصدي للاعتداءات الجنسية على الأطفال من قبل رجال الكنيسة، وطالبوا البابا بتحركات ملموسة.

وفي 2011، دانت إحدى محاكم الفاتيكان رجل الدين الثمانيني فرناندو كاراديما بتهمة القيام بتجاوزات جنسية مع أطفال في الثمانينيات والتسعينيات، مما أجبره على التقاعد، لكن البابا عين في 2015 المونسنيور خوان باروس على رأس أبرشية في جنوب البلاد رغم شبهات تدور حول تأمينه الحماية لكاراديما.

واحتج على هذا التعيين خبراء علمانيون من اللجنة الفاتيكانية لحماية القاصرين، لكن باروس نفى معرفته بتصرفات كاراديما.

وقبل أيام من وصول البابا أعيد طرح هذا الملف، كما أعلنت منظمة "بيشوب أكاونتابيليتي" الأميركية أن الإدانات بالتجاوزات الجنسية شملت حوالي ثمانين رجل دين بتشيلي في السنوات الأخيرة.

واستهدفت مجموعة من الهجمات مؤخرا خمس كنائس في سانتياغو، ويسود الاعتقاد بأن تنظيمات فوضوية هي التي شنتها.

وفي سياق آخر، قال بابا الفاتيكان أمس على متن الطائرة التي حملته إلى تشيلي إنه يخشى بالفعل نشوب حرب نووية، وإن العالم الآن "على مقربة شديدة" من هذا الخطر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من دولي
الأكثر قراءة