انتشال جثتي بحارين من ناقلة إيرانية تعرضت لاصطدام

ناقلة النفط الإيرانية التي اصطدمت بسفينة بضائع السبت الماضي (الجزيرة)
ناقلة النفط الإيرانية التي اصطدمت بسفينة بضائع السبت الماضي (الجزيرة)
عثر على جثتين من أصل 32 جثة لبحارين كانوا على متن ناقلة النفط الإيرانية التي اصطدمت منذ أسبوع بسفينة أخرى في بحر شرق الصين، وما زالت مشتعلة.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن وزارة النقل قولها إن انفجارات عدة وقعت على متن الناقلة "سانتشي" التي تملكها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية وهي تحمل قرابة مليون برميل من المكثفات، وهي خام خفيف جدا شديد القابلية للاشتعال.

ووضع أعضاء فريق الإنقاذ أجهزة تنفس كي يتمكنوا من الصعود إلى سطح الناقلة المشتعلة حيث عثروا على جثتين.

وقالت شينخوا إنهم حاولوا الوصول إلى أماكن الإقامة في السفينة لكن منعتهم درجات الحرارة المرتفعة التي بلغت نحو 89 درجة مئوية، ولكن الفريق تمكن من انتشال مسجل بيانات (الصندوق الأسود) قبل أن يغادر.

وتم انتشال جثة بحار يشتبه بأنه من السفينة يوم الاثنين وأرسلت إلى شنغهاي للتعرف عليها.

وتحاول 14 سفينة إخماد الحريق والبحث عن بقية أفراد الطاقم المفقودين.

وكانت الناقلة الإيرانية "سانتشي" في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات، لكنها اصطدمت مساء السبت الماضي بحاملة بضائع ترفع علم هونغ كونغ في مياه بحر شرق الصين، وتسببت الرياح بجنوح الناقلة المشتعلة إلى المنطقة الاقتصادية البحرية لليابان.

المصدر : الجزيرة + رويترز