عشرات الضحايا جراء انهيارات أرضية في كاليفورنيا

منظر من الجو لمنطقة مونتسيتو بكاليفورنيا وقد طمرتها الأوحال وغمرتها مياه الفيضانات (الأوروبية)
منظر من الجو لمنطقة مونتسيتو بكاليفورنيا وقد طمرتها الأوحال وغمرتها مياه الفيضانات (الأوروبية)

واصل المئات من الأشخاص اليوم الخميس بحثهم عن ناجين وانتشالهم من الأوحال المتراكمة والأنقاض التي نجمت عن انهيارات طينية تسببت فيها فيضانات عارمة ضربت ولاية كاليفورنيا

في غضون ذلك أعلنت سلطات كاليفورنيا ارتفاع عدد ضحايا الانهيارات الطينية إلى 17 قتيلا على الأقل و28 مصابا بينما يُعد 17 آخرون في المفقودين.

وتسببت الانهيارات الطينية بتدمير أكثر من 100 منزل، فضلا عن تضرر ما يقرب من 300 منزل آخر، حسب مسؤولين محليين.

وتعمل فرق البحث والإنقاذ التي وفدت من كل أنحاء كاليفورنيا وسط الأوحال والأنقاض المتناثرة في منطقة مونتسيتو، وهي جيب راقٍ في مقاطعة سانتا باربرا شمال غربي مدينة لوس أنجلوس يقطن فيه زهاء 9000 شخص، من بينهم مشاهير من أمثال الإعلامية أوبرا وينفري.

وتضررت أيضا فنادق تاريخية ومنازل مشاهير -من بينها منزل وينفري نفسها- بالأوحال الغزيرة التي اجتاحت أودية بين المحيط الهادي وغابة لوس بادريس الوطنية مترامية الأطراف. وتجتذب المنطقة الأثرياء والمشاهير لطبيعتها الخلابة وقربها من مدينة لوس أنجلوس.   

رجل إنقاذ يرفع الأنقاض من منزل انهار إثر الأمطار الغزيرة التي اجتاحت مناطق في ولاية كاليفورنيا (الأوروبية)

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس الأميركية للأنباء عن طبيب بمستشفى سانتا باربرا كوتيج القول إن نحو عشرة أشخاص يخضعون للعلاج، أربعة منهم بحالة حرجة.

وهطلت أمطار غزيرة على الجزء الجنوبي من الولاية، بعد أسابيع من تعرض المنطقة نفسها لعدة حرائق ألحقت دمارا واسعا بها.

وذكرت الوكالة نفسها أن سكان مونتيسيتو ظنوا أنهم نجوا من أكبر حرائق في تاريخ كاليفورنيا الشهر الماضي والتي كانت أحد الأسباب التي أدت إلى الانهيارات الطينية.

وقال دان بيج -وهو رئيس أحد فرق الإنقاذ- إن أفراد فرقته ظلوا يعملون زهاء 12 ساعة في اليوم وهم يطؤون المسامير والزجاج المتناثر ويتعرضون لمياه الصرف الصحي وخطر الغاز المتسرب من البيوت.

وقد يستغرق الأمر أياما وربما أطول من ذلك حتى تنجز فرق البحث والإنقاذ مهامها. وكانت بلدة أوسو في ولاية واشنطن قد شهدت في عام 2014 انهيارات أرضية أودت بحياة 43 شخصا. وقد عُثر على آخر جثة وسط الأوحال بعد أربعة أشهر كاملة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دمرت الحرائق المشتعلة بولاية كاليفورنيا الأميركية مئات المنازل والمباني، في حين يكافح رجال الإطفاء لإخماد النيران التي اتسعت رقعتها إلى أكثر من تسعمئة كيلومتر مربع بسبب الرياح العاتية والطقس الجاف.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة