عريضة سويسرية ضد حضور ترمب منتدى دافوس

قاعة المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا (رويترز)
قاعة المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا (رويترز)

أطلقت منظمة سويسرية للحملات والتعبئة الأربعاء عريضة إلكترونية تهدف للحؤول دون حضور الرئيس الأميركي دونالد ترمب منتدى دافوس الاقتصادي العالمي.

وجمعت العريضة التي أُطلقت صباح أمس على موقع كامباكس تحت عنوان "ترمب.. أنت غير مرحب بك، ابق بعيدا عن دافوس!"، نحو 2500 توقيع قبل نهاية اليوم.

وقال رئيس منظمة "كامباكس" أندرياس فرايميولر "نأمل الحصول على مزيد من التواقيع. سنكون مسرورين بالوصول إلى عشرة آلاف أو ثلاثين ألف توقيع".

وكان البيت الأبيض أكد الثلاثاء أن الرئيس الأميركي يعتزم المشاركة في الدورة القادمة للمنتدى الاقتصادي العالمي التي ستعقد في منتجع دافوس السويسري ما بين 22 و26 يناير/كانون الثاني الجاري.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في رسالة بريد إلكتروني إلى وكالة الأنباء الألمانية إن "الرئيس يرحب بفرص عرض خطته المعروفة باسم (أميركا أولا) أمام زعماء العالم".      

وأضافت أن ترمب "يتطلع إلى الترويج لسياساته الرامية إلى تعزيز الشركات والصناعات الأميركية والعمال الأميركيين".

ويُعد بيل كلينتون آخر رئيس أميركي يحضر جلسات المنتدى وكان ذلك في العام 2000.

وتجنب بعض الرؤساء الأميركيين حضور المنتدى السنوي الراقي خشية أن يظهروا غير ملمين بشكل كاف بموضوعات الاقتصاد المطروحة خلال الحدث الذي يشارك فيه حكام وزعماء الكثير من الدول، حسب رأي وكالة الصحافة الفرنسية.

ويؤكد موقع كامباكس أن "الرئيس الأميركي دونالد ترمب على وفاق تام مع العنصرية، وكراهية الإسلام، ومعاداة السامية، والتمييز على أساس الجنس، وكراهية النساء، والعدوانية، ونكران التغير المناخي، وانتهاك حقوق الإنسان، والسياسة التي تزيد الفقر وعدم المساواة".    

وتضيف المنظمة التي تندد بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ "يجب علينا أن نقاوم سياسة ترمب غير الإنسانية، نريد أن نضع (العالم أولا) وليس (أميركا أولا)".

المصدر : الألمانية + الفرنسية

حول هذه القصة

تناولت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية ما يدور بشأن السلامة العقلية للرئيس ترمب ومدى ملائمته للاستمرار، وأشارت إلى أنه أصبح الآن يشكل خطرا يستدعي أن تكون صحته العقلية محل اهتمام عام.

ساد قلق وشك في منتدى دافوس بسبب اشتداد الخطاب المعادي للعولمة في العالم، وهو الخطاب الذي يُعتقد بأنه أدى لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وانتخاب دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة.

تتواصل في دافوس أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث تطرقت جميع النقاشات إلى ما سيحمله وصول ترمب للبيت الأبيض من تطورات اقتصادية، كما ناقش مشاركون آسيويون مستقبل التعاون الإقليمي.

تبدأ النخب السياسية والمالية اليوم الثلاثاء اجتماعاتها السنوية في المنتدى الاقتصادي العالمي بمنتجع دافوس السويسري وسط شعور عام لدى غالبية الشعوب بالخذلان، وفي ظل مخاوف من تصدع النظام الاقتصادي العالمي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة