عـاجـل: ترامب: يجب علينا التوصل إلى اتفاق مع حركة طالبان

أغلب الألمان يتوقعون تخلى ميركل عن منصب المستشارة

ميركل تترأس الحكومة الألمانية منذ 13 عاما (رويترز-أرشيف)
ميركل تترأس الحكومة الألمانية منذ 13 عاما (رويترز-أرشيف)

خالد شمت-برلين

كشف استطلاع موسع للرأي أجري بـألمانيا أن أكثرية المواطنين لا يعتقدون أن مستشارة البلاد ستبقى على رأس الحكومة الألمانية لفترة دستورية كاملة.

وذكر 56% من الألمان في الاستطلاع الذي أجراه معهد إنفراتست لقياس اتجاهات الرأي العام لحساب صحيفة "هاندلز بلات"، وأعلنت نتيجته الخميس أن ميركل (63 عاما) ستتخلى -رغم المباحثات الجارية بين حزبها المسيحي الديمقراطي والحزب الاشتراكي الديمقراطي لتشكيل ائتلاف حكومي كبير- عن منصبها كمستشارة قبل استكمال مدتها الدستورية بحلول عام 2021.

وانتقد 23% من المستطلعة آراؤهم ما اعتبروه ضعف ميركل في اتخاذ القرار وميلها لتجنب المشكلات، وامتدحوا في المقابل هدوءها ورصانتها.

وعن أفضل شخصية يراها المشاركون في الاستطلاع جديرة بخلافة المستشارة الألمانية على رأس حزبها المسيحي الديمقراطي، جاء وزير الداخلية توماس ديميزير في الصدارة (37%) ثم وزير دائرة المستشارية الألمانية بيتر ألتماير (31%).

ثم جاءت وزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين (28%) فرئيسة الحكومة المحلية لولاية ألسار أنغريت كرمب كارينباور (24%)، ثم وزير الدولة بوزارة المالية يانس سبان (16%).

وأدى فشل مفاوضات ميركل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مع حزبي الخضر والديمقراطي الحر لتشكيل حكومة جديدة يقودها حزبها المسيحي الديمقراطي، لإثارة جدل وتكهنات حول احتمال انسحاب المستشارة الألمانية مبكرا من الحياة السياسية، وتخليها عن منصبها قبل نهاية فترتها الدستورية عام 2021.

وشارك في هذا الجدل رئيس البرلمان الألماني السابق نوربرت لامرت -وهو من قيادات الحزب المسيحي- الذي نقلت عنه صحيفة بيلد الشعبية توقعه فشل المفاوضات الجارية حاليا مع الحزب الاشتراكي لتشكيل حكومة جديدة، وتوجه البلاد في النهاية لإجراء انتخابات جديدة لا تنافس فيها ميركل على منصب المستشار.

وتمنى توماس أوبرمان نائب رئيس البرلمان الألماني والقيادي بالحزب الاشتراكي الأحد الماضي، أن تجد ميركل -التي تترأس الحكومة الألمانية منذ 13 عاما- خلال الدورة التشريعية الحالية اللحظة المناسبة لإعلان تخليها عن منصبها.

المصدر : الجزيرة