بانون يتخلى عن منصبه في بريتبارت بعد "نار وغضب"

بانون أقيل من منصبه مستشارا في البيت الأبيض في أغسطس/آب الماضي (رويترز)
بانون أقيل من منصبه مستشارا في البيت الأبيض في أغسطس/آب الماضي (رويترز)

أعلنت شبكة "بريتبارت نيوز" الإخبارية المحافظة أن ستيف بانون المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب تخلى عن منصبه مديرا تنفيذيا للموقع، وذلك بعد الضجة التي أثارها كتاب "نار وغضب" الذي يشكك في أهلية ترمب.

وأورد كبير المديرين التنفيذيين بالموقع اليميني لاري سولوف نبأ رحيل بانون -الذي شغل منصب الرئيس التنفيذي منذ العام 2012- في تدوينة على الموقع الإلكتروني للشبكة.

وقال سولوف إن "ستيف هو جزء هام من تراثنا، وسنظل دائما ممتنين لإسهاماته، وما ساعدنا على تحقيقه".

من جهته قال بانون الذي أقيل من منصبه في البيت الأبيض في أغسطس/آب الماضي، إنه فخور بما حققه فريق بريتبارت في فترة قصيرة جدا من الوقت في بناء مؤسسة إخبارية عالمية المستوى.

وأثار كتاب "نار وغضب" الرئيس الأميركي، إذ ينقل الكتاب الذي نشر مؤخرا للمؤلف مايكل وولف تصريحات بانون من كواليس البيت الأبيض، ويشكك فيه بأهلية ترمب، ويصف ابن ترمب بالخائن وأنه غير وطني، في إشارة إلى اتهامه بإجراء لقاءات مع روس أثناء الحملة الانتخابية لوالده.

وتقول وكالة الأنباء الألمانية إن العديد من الأقطاب والممولين الماليين تخلوا عن بانون بعد صدور الكتاب، إضافة إلى حلفاء سياسيين سابقين، وحتى ترمب سخر منه ومن تعليقاته التي لم ينفها بانون لكن حاول أن يبتعد عنها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ينشر اليوم كتاب يتضمن تصريحات مستشار البيت الأبيض السابق ستيف بانون بشأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد أن كان مقررا نشره الثلاثاء، وسارع ترمب لمهاجمته وقال إنه “مليء بالأكاذيب”.

فاجأت تصريحات المستشار السابق في البيت الأبيض ستيف بانون كثيرين، باعتباره أحد كاتمي أسرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الموثوقين، وقد نشر عنه قوله إنه قام مع صهره بهندسة “انقلاب” بالسعودية.

هدد محامو الرئيس الأميركي دونالد ترمب باتخاذ إجراء قانوني ضد مستشاره السابق في البيت الأبيض ستيف بانون وأمره الرئيس بالكف عن إفشاء معلومات، بعد وصفه لقاء ابنه بمحامية روسية بالخيانة.

شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجوما لاذعا على مستشاره السابق ستيف بانون، ونعته بالجنون وقلل من أهمية دوره، بالرغم من أنه كان يوصف بصاحب دور محوري في وصول ترمب للرئاسة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة