ترمب يهاجم باكستان بأولى تغريدات العام الجديد

ترمب اتهم باكستان بتقديم الكذب والخدع مقابل المساعدات الأميركية (الأوروبية-أرشيف)
ترمب اتهم باكستان بتقديم الكذب والخدع مقابل المساعدات الأميركية (الأوروبية-أرشيف)

انتقد الرئيس الأميركى دونالد ترمب الدعم الذي قدّمته الولايات المتحدة لباكستان على مدى 15 عاما مضت، وقال إن باكستان لم تقدم للولايات المتحدة مقابل هذه المساعدات سوى الخدع والأكاذيب.

وكتب ترمب في تغريدة على حسابه بموقع تويتر اليوم الاثنين "الولايات المتحدة منحت باكستان أكثر من 33 مليار دولار على شكل مساعدات على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، وفي المقابل لم تقدم باكستان سوى الأكاذيب والخدع، معتقدين أن القادة الأميركيين أغبياء".

وجدد الرئيس الأميركي اتهامه لباكستان بأنها توفر المأوى لمسلحي حركة طالبان القادمين من أفغانستان المجاورة بينما تطارد الولايات المتحدة هؤلاء داخل أفغانستان، وقال إن باكستان "منحت ملاذا آمنا للإرهابيين الذين نطاردهم في أفغانستان مع قليل من المساعدة، لا أكثر!".

ولم تعلق السلطات الباكستانية رسميا على الاتهامات التي تضمنتها تغريدة ترمب، لكن وزير الخارجية الباكستاني خواجة آصف غرد على تويتر قائلا إن حكومته تعد ردا على ترمب "سيجعل العالم يعرف الحقيقة".

يشار إلى أن العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان تمر، في الوقت الراهن، بأقصى درجات التوتر، إذ انتقد ترمب باكستان بشدة في أغسطس/آب الماضي أثناء طرحه استراتيجيته الجديدة الخاصة بأفغانستان.

كما توعد ترمب باتخاذ خطوات صارمة إذا لم تتخذ حكومة إسلام آباد وجيشها إجراءات على الأراضي الباكستانية ضد حركة طالبان الأفغانية وأعضاء شبكة حقاني التي تصنفها الولايات المتحدة حركة إرهابية.

في المقابل تنفي إسلام آباد  بشدة التهم الأميركية بالتهاون مع الحركات المسلحة، وترد بأن سلوك واشنطن يتسم باللامبالاة إزاء سقوط آلاف القتلى المدنيين الباكستانيين خلال حملتها لمكافحة الإرهاب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون اليوم الثلاثاء زيارة رسمية إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد لإجراء مباحثات حول مكافحة "المنظمات الإرهابية" وسط توتر دبلوماسي بين البلدين.

في خطوة حاسمة بالموقف الباكستاني الرسمي تجاه اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل، رفض مجلس الشيوخ بالإجماع قرار ترمب، وندّد بشدة بانحياز واشنطن الكامل إلى جانب تل أبيب.

اهتمت صحف أميركية بما تضمنته السنة الأولى من تولي الرئيس الأميركي دونالد ترمب سدة الحكم، وانتقد بعضها سياساته، وتحدثت عن بعض ما سمته أسوأ ما فعله ترمب في هذه المدة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة