قتلى الروهينغا تجاوزوا الألف والإدانات الدولية تتواصل

270 ألفا من الروهينغا وصلوا بنغلاديش منذ 25 أغسطس/آب (الجزيرة)
270 ألفا من الروهينغا وصلوا بنغلاديش منذ 25 أغسطس/آب (الجزيرة)
أعلنت الأمم المتحدة أن عدد القتلى منذ بدء حملة جيش ميانمار بولاية أراكان الشهر الماضي ربما تجاوز الألف. وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 270 ألف شخص من الروهينغا وصلوا بنغلاديش خلال الأسبوعين الماضيين.

وأضافت المنظمة أن عشرات الآلاف ممن علقوا على الحدود بين بنغلاديش وميانمار (بورما سابقا) يعيشون في العراء بالحقول، وعلى ضفاف البحيرات الوحلة.

من جهته، أكد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن منظمته كانت الوحيدة التي تعمل بإقليم أراكان قبل اندلاع أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغا. وأضاف بيتر ماورير بمؤتمر صحفي أن أنشطتهم لم تتوقف على طرفي الحدود بين بنغلاديش وميانمار منذ اندلاع الأزمة بالإقليم.

وفي السياق نفسه، عبر سكرتير لجنة نوبل الأسبق عن خيبة أمله من صمت مستشارة ميانمار أونغ سان سو تشي -الحاصلة على جائزة نوبل للسلام- عما يجري في ميانمار ضد الروهينغا.
 
رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي بيتر ماورير (الجزيرة)

تواصل الإدانات
وتواصلت الإدانات لما يعانيه الروهينغا على يد جيش ميانمار. وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال ما يجري بهذا البلد الآسيوي ضد أقلية مسلمة، ودعت السلطات للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى ولاية أراكان، ولم تذكر ما إذا كانت ستفرض عقوبات على ميانمار.

أما الخارجية الروسية فاتهمت سلطات ميانمار بإساءة معاملة المسلمين بما قد يؤدي لتأزم الوضع. في وقت دعت كندا المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف المجازر والانتهاكات بحق الروهينغا، وطالبت وزيرة خارجيتها كريستيا فريلاند في بيان لها اليوم الجمعة مستشارة الدولة (رئيسة الحكومة) أونغ سان سو تشي والمسؤولين العسكريين بإنهاء العنف واحترام أقلية الروهينغا في البلاد والاعتراف بهم.

وكانت الحكومة الباكستانية أعربت أمس الخميس عن إدانتها الشديدة لـ الإبادة الجماعية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء شاهد خاقان عباسي إن "حكومة باكستان تدين الإبادة الجماعية والوحشية المرتكبة بدم بارد ضد مسلمي الروهينغا".

يُشار إلى أن التحالف الوطني الحاكم في ماليزيا طالب الأمم المتحدة في وقت سابق بعقد جلسة طارئة لـ مجلس الأمن الدولي، واتخاذ قرار يضع حدا نهائيا لعمليات الاضطهاد التي تتعرض لها أقلية الروهينغا.

يُذكر أنه لا تتوفر إحصائية دقيقة بشأن ضحايا الإبادة من الروهينغا، لكن الناشط الحقوقي بأراكان عمران الأراكاني قال بتصريحات للأناضول إنهم رصدوا سبعة آلاف و354 قتيلا، وستة آلاف و541 جريحا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة حتى يوم الأربعاء.
المصدر : الجزيرة + وكالات