عقوبات أميركية على مسؤولين بجنوب السودان

العقوبات شملت وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي (غيتي-أرشيف)
العقوبات شملت وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي (غيتي-أرشيف)

فرضت الولايات المتحدة الأربعاء عقوبات على عدد من كبار المسؤولين في جنوب السودان إضافة إلى ثلاث شركات، بسبب دورهم في تقويض أمن واستقرار بلادهم، حسب بيان لوزارة الخزانة الأميركية.

وقال بيان الوزارة إن العقوبات شملت كلا من رئيس العمليات في جيش جنوب السودان مالك روبن، ووزير الإعلام مايكل ماكوي، والقائد السابق للجيش بول مالونغ الذي أقاله رئيس البلاد سلفاكير ميارديت في مايو/أيار الماضي.

كما أوضح البيان أن العقوبات جاءت نتيجة "لاستمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في جنوب السودان، والدور الذي يلعبه المسؤولون في حكومة جوبا لتقويض السلام والأمن والاستقرار في البلاد".

وأشار إلى أن الخطوات التي اتخذتها الوزارة "تبعث برسالة واضحة إلى أولئك الذين يبنون ثرواتهم على حساب شعب جنوب السودان، والذين لن يُسمح لهم باستغلال النظام المالي الأميركي لإخفاء عائدات الفساد والسلوك الخبيث". كما شملت العقوبات ثلاث شركات تابعة لمالك روبن.

وبموجب هذا الإجراء، تُصادَر جميع ممتلكات الأشخاص والشركات المذكورة في قائمة العقوبات، والواقعة ضمن الولايات المتحدة أو نطاق صلاحياتها، بالإضافة إلى عدم السماح للأشخاص بدخول الأراضي الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

بدأت قوات الحماية الإقليمية الدولية الوصول لجوبا بإطار تطبيق قرار مجلس الأمن الخاص بنشر أربعة آلاف جندي في جنوب السودان، وستعمل هذه القوات على حماية العاصمة ومحيطها وتأمين المؤسسات الحيوية.

نفت حكومة جنوب السودان تسريبات أشارت لوجود تسوية سياسية يتنحى بموجبها الرئيس سلفاكير لصالح حكومة تقودها ربيكا قرنق، لكن محللين فتحوا الباب أمام كل الاحتمالات في ظل الضغوط على الحكومة.

أدانت البعثة الأممية بجنوب السودان مقتل صحفي أميركي بمواجهات جنوبي غربي البلاد بين الجيش الحكومي وقوات المعارضة المسلحة، بينما طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش بتحقيق شامل عن ملابسات الحادثة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة