مظاهرة احتجاجية على تقاعس واشنطن في إغاثة بورتوريكو

إعصار ماريا تسبب في خسائر مادية كبيرة (رويترز)
إعصار ماريا تسبب في خسائر مادية كبيرة (رويترز)

شهدت مدينة شيكاغو الأميركية مظاهرة احتجاجية بسبب تأخر الدعم اللازم لمنع الكارثة الإنسانية في جزيرة بورتوريكو التابعة إداريا للولايات المتحدة، على خلفية إعصار ماريا.

وتجمع عشرات الأشخاص أمام برج ترمب الدولي في المدينة أمس الجمعة، مطالبين بالتحرك العاجل لإغاثة نحو 3.4 ملايين إنسان يصارعون الموت في الجزيرة.

ورفع المتظاهرون لافتات تشير إلى نقص المياه والغذاء في بورتوريكو على خلفية الإعصار، وأخرى تطالب بإيصال المساعدات الإنسانية الدولية إلى المتضررين هناك.

كما انتقد المشاركون في المظاهرة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بسبب عدم تقديمه الدعم الكافي لسكان الجزيرة.

وأكد البيت الأبيض في بيان سابق له أن الرئيس ترمب أعلن أن كارثة طبيعية وقعت في بورتوريكو، وأمر بمساعدات فدرالية لجهود الإنقاذ فيها.

تسديد الخسائر
ويسمح إعلان ترمب المذكور بتلقي أموال فدرالية تتضمن قروضا لإصلاح المنازل وإقامة ملاجئ مؤقتة، أو تسديد الخسائر المادية غير المشمولة بالتأمين لمساعدة جزيرة مفلسة.

وفي سياق متصل، وصف حاكم بورتوريكو, ريكادو روسيلو, الإعصار بأنه "الأكثر تدميرا في قرن". وقال في لقاء سابق لشبكة "سي أن أن" الإخبارية "لدينا أمطار غزيرة ودمار هائل في البنية التحتية، شبكة الاتصالات مقطوعة جزئيا، وخطوط الكهرباء مقطوعة بالكامل".

وفي 20 سبتمبر الجاري، ضرب إعصار ماريا جزيرة بورتوريكو، ما أسفر عن مقتل 16 شخصا، وقطع الكهرباء عن 97%من سكانها، علاوة على إجلاء نحو 70 ألف شخص.

وقد مر الإعصار ماريا المصنف الآن فئة ثالثة (على مقياس من خمسة) بالسواحل الجنوبية الشرقية لبورتوريكو الأميركية قبل أن يمتد لباقي أراضيها، كما مر على بعد مئة كيلومتر شمال جمهورية الدومينيكان، وواصل طريقه إلى جزر توركس وكايكوس البريطانية.

ويخشى أن يتسبب الإعصار ماريا بمزيد من الدمار على الجزر التي دمرها الإعصار إيرما في وقت سابق هذا الشهر، ويعد هذا الإعصار ثاني إعصار كبير يجتاح منطقة الكاريبي في سبتمبر/أيلول الجاري، وجاء بعد الإعصار إيرما الذي ضرب عددا من الولايات الأميركية، خاصة ولاية فلوريدا، وتسبب في إجلاء قرابة سبعة ملايين شخص.

كما جاء الإعصار ماريا بعد الإعصار هارفي الذي ضرب الشهر الماضي مناطق أميركية وأبرزها ولاية تكساس، حيث تراوحت الخسائر بين 150 مليارا و180 مليار دولار.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير مساء أمس الاثنين إن الإعصار "ماريا" اشتدت قوته وأصبح عاصفة من الفئة الخامسة، بينما تعرضت جمهورية الدومينيكان في منطقة الكاريبي إلى أكبر دمار في تاريخها.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة