ماكرون: وحدة العراق مع الاعتراف بحقوق الأكراد

ماكرون حث كل الأطراف على ضرورة تجنب أي تصعيد (غيتي)
ماكرون حث كل الأطراف على ضرورة تجنب أي تصعيد (غيتي)

شدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على "أهمية وحدة وسلامة أراضي العراق مع الاعتراف بحقوق الشعب الكردي"، مبديا استعداده للمساعدة في تهدئة التوتر بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان العراق بعد إجراء استفتاء الانفصال.

وفي بيان عقب اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قال ماكرون إنه "يجب على العراقيين أن يبقوا متحدين"، وشدد على أن الأولوية هي "قتال تنظيم الدولة الإسلامية واستقرار العراق".

وبينما حث الرئيس الفرنسي كل الأطراف على "ضرورة تجنب أي تصعيد والبقاء متحدين"، عبّر عن استعداد بلاده لتقديم الدعم بهدف منع استدامة حالة التوتر بين بغداد وأربيل، داعيا العبادي "إلى احترام حقوق الأكراد".

ومن أجل إيجاد حل للأزمة الناشئة عن استفتاء الإقليم، دعا ماكرون العبادي إلى زيارة باريس في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وهي الدعوة التي أعلن عبادي قبولها، بحسب مكتب الرئيس الفرنسي.

يشار إلى أن الصين وإيران وتركيا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة عبّرت عن دعمها لوحدة العراق ورفضها لاستفتاء انفصال إقليم كردستان العراق، في وقت حذر مجلس الأمن الدولي من أن الاستفتاء قد يقوض الاستقرار في المنطقة.

وأعلنت مفوضية الانتخابات التي أشرفت على استفتاء الاثنين الماضي أن أكثر من 92% من الناخبين صوتوا بـ"نعم" للانفصال.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأ مساء اليوم سريان الحظر الجوي على كردستان العراق، حيث توقفت كل الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية. ويسود بالإقليم تخوف من قيود قد تفرضها تركيا وإيران بعد الاستفتاء.

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن بلاده لا تعترف بالاستفتاء على انفصال كردستان العراق، وقال إن بلاده تدعم عراقا موحدا واتحاديا وديمقراطيا. ودعا جميع الأطراف المعنية للحوار وضبط النفس.

إلى أي مدى أرّق استفتاء انفصال كردستان العراق صانع القرار الأميركي؟ وماذا عن الموقف الراهن لواشنطن من الأكراد، في ظل تحالفها معهم ضد تنظيم الدولة ومصالحها بالعراق والمنطقة بشكل عام؟

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة