مئات الآلاف يفرون خوفا من بركان أغونغ بإندونيسيا

135 ألفا يفرون إلى ملاجئ ومراكز إيواء مؤقتة (غيتي إيميجز)
135 ألفا يفرون إلى ملاجئ ومراكز إيواء مؤقتة (غيتي إيميجز)

نصحت السلطات في جزيرة بالي الإندونيسية السكان بالابتعاد لنحو عشرة كيلومترات عن المنطقة المحيطة بجبل أغونغ، إذ من المتوقع أن يثور بركانه في أي وقت, وقد فر نحو 135 ألف شخص إلى ملاجئ ومراكز إيواء مؤقتة.

وكانت السلطات رفعت درجة التحذير إلى أعلى مستوى الأسبوع الماضي، بعد أن نفث البركان دخانا أبيض وسبب هزات أرضية في المنطقة.

كما أصدر مكتب القنصلية الماليزي في بالي تحذيرا للماليزيين المقيمين في القرى القريبة من بركان أغونغ النشط بالتسجيل حتى يسهل على السلطات التواصل معهم.
     
ونقلت وكالة أنباء "برناما" اليوم السبت عن السفير العام الماليزي لدى إندونيسيا زهرين محمد هاشم قوله إن السفارة بصدد تعزيز التواصل مع الطلبة الماليزيين في الجزيرة، وفي الوقت نفسه تنصحهم باتخاذ خطوات حذرة لتعزيز أمنهم الشخصي.
     
وقالت وسائل إعلام محلية اليوم إنه تم إجلاء 200 ألف شخص بعد عدة هزات أرضية شهدتها المنطقة وتصاعد الدخان فوق الجزيرة.
     
يذكر أن البركان انفجر عام 1963 وتسبب بمقتل أكثر من 200 شخص، وتدمير العديد من المنازل وقتها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ثار بركان سِينابونغ في شمالي شرق جزيرة سومطرة بإندونيسيا صباح اليوم الأربعاء بعد فترة سكون دامت منذ عام 1600، وفق المسؤول الإعلامي بالهيئة الإندونيسية لمواجهة الكوارث.

أغلقت السلطات المحلية بإندونيسيا المطار الدولي بجزيرة بالي السياحية لفترة وجيزة الأربعاء، للمرة الثالثة هذا الشهر، بسبب ثوران بركان رونغ الذي يقذف كميات كثيفة من الرماد ويهدد سلامة الملاحة الجوية.

أغلقت أربعة مطارات دولية في جزيرة جاوة الرئيسية بإندونيسيا, وتم إجلاء أكثر من مائة ألف ساكن من منازلهم أمس الجمعة في أعقاب ثورة بركان, وحددت السلطات حصيلة القتلى بثلاثة أشخاص. ورفعت الحكومة حالة التأهب إلى أعلى مستوى.

بدأت فرق الإغاثة اليوم الأحد عملية بحث شاقة عن ناجين محتملين بعد مقتل 14 شخصا على الأقل، وبقاء نحو خمسين آخرين في عداد المفقودين عقب ثوران بركان بجزيرة سومطرة الإندونيسية ثار فجأة صباح السبت قاذفا الحمم والرماد إلى ارتفاع قدّر بألفي متر.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة