انفصاليون يحتلون مراكز التصويت قبيل استفتاء كتالونيا

سيطر مؤيدون لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا على عدد من المدارس في مدينة برشلونة تم اختيارها مراكز اقتراع في استفتاء تقرير المصير المقرر يوم غد والذي أعلنت الحكومة الإسبانية أنه لن يتم.

ففي محاولة لضمان إجراء التصويت، احتل كتالونيون مؤيدون للانفصال عددا من المدارس في برشلونة تم اختيارها لتكون مراكز اقتراع.

وسيطر الانفصاليون على مدرستين على الأقل في وسط برشلونة، في حين نشرت "منصة المدارس المفتوحة من أجل الاستفتاء" صورا على تويتر لعدد من مراكز الاقتراع التي تم احتلالها.

وقال جوردي سانشيز رئيس "الجمعية الوطنية الكتالونية" -وهي إحدى أبرز الحركات المؤيدة للانفصال- لوكالة الأنباء الفرنسية "نرى أنه من الجيد أن تبقى هذه الأماكن مفتوحة وأن لا تقفل".

وأضاف "من يريد التصويت يوم الأحد.. من المفيد أن يصل إلى مركز اقتراع أبوابه مفتوحة".

بدوره، قال زعيم إقليم كتالونيا كارلس بودجمون لوكالة رويترز "كل شيء أصبح جاهزا في كل مراكز الاقتراع التي يزيد عددها عن ألفين. هناك صناديق الاقتراع وبطاقات التصويت وفيها كل ما يحتاج الناس للتعبير عن رأيهم".

كما نزل مزارعون بجراراتهم إلى شوارع مدينة برشلونة لإظهار دعمهم للاستفتاء، في وقت ترتفع حدة التصريحات والإجراءات من الجانبين.

إخراج المعتصمين
في هذه الأثناء، أصدرت وزارة التربية الإسبانية بيانا حملت فيه مديري المدارس في كتالونيا المسؤولية إذا ساعدوا في إجراء الاستفتاء، كما أمر قائد شرطة إقليم كتالونيا القوى الأمنية بإخراج المعتصمين المؤيدين للانفصال.

وقال قائد شرطة الإقليم إن الضباط أمروا بإخلاء مراكز الاقتراع وإغلاقها بحلول السادسة من صباح الأحد قبل الموعد المقرر لبدء التصويت في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي من اليوم نفسه، مضيفا أن "القوة لن تستخدم إلا كملاذ أخير".

وكانت محكمة إسبانية قد أمرت في وقت سابق الشرطة بمنع استخدام الأبنية أو الأماكن العامة في "التحضير وتنظيم" الاستفتاء.

لن يكون
ومع اقتراب ساعة الصفر، أعلنت الحكومة الإسبانية أنه لن يكون هناك استفتاء على تقرير مصير الإقليم، وقال المتحدث باسم الحكومة المركزية في مدريد إينيغو مينديز فيغو عقب اجتماعها الأسبوعي  "أؤكد أنه لن يكون هناك استفتاء في الأول من الشهر المقبل"، مجددا التذكير بموقف حكومته من أن الاستفتاء "غير قانوني".

وكانت السلطات الإسبانية قالت إنها صادرت مليونين وخمسمئة ألف بطاقة تصويت، وأربعة ملايين مغلف من مستودع في إيغالادا قرب برشلونة.

في المقابل، دعت حكومة إقليم كتالونيا ما يناهز خمسة ملايين وأربعمئة ألف ناخب للتوجه إلى مراكز الاقتراع للمشاركة في الاستفتاء.

يذكر أن إسبانيا تشهد منذ بداية سبتمبر/أيلول الجاري أسوأ أزمة سياسية منذ نحو أربعين عاما، حسب تعبير كافة مسؤوليها، وتبنى برلمان كتالونيا في السادس من هذا الشهر قانونا لتنظيم الاستفتاء رغم حظره من المحكمة الدستورية، ومضت الحكومة الإقليمية بالأمر ودعت إلى تنظيم الاستفتاء رغم تحذيرات السلطات المركزية في مدريد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تشبث رئيس الحكومة الكتالونية كارلس بوتشديمونت بإجراء استفتاء انفصال الإقليم عن إسبانيا في الأول من أكتوبر/تشرين الأول القادم رغم قرار الوقف الاحترازي للاستفتاء الصادر عن المحكمة الدستورية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة