الرئيس الصيني يفتتح قمة البريكس بتأكيد الثقة بين أعضائه

شي جين بينغ: دول البريكس تسعى لبذل جهودها على الساحة الدولية لتحقيق العدالة في القضايا العالمية (رويترز)
شي جين بينغ: دول البريكس تسعى لبذل جهودها على الساحة الدولية لتحقيق العدالة في القضايا العالمية (رويترز)


افتتح الرئيس الصيني شي جين بينغ منتدى الأعمال لدول "البريكس" بتأكيده أن دول المنتدى الخمس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) تعمل على بناء ثقة متبادلة وتدعو إلى التمسك بالنقاط المشتركة بينها لدعم التنمية.

وقال الرئيس الصيني في كلمته الافتتاحية للدورة التاسعة للمنتدى في مدينة شيامين الصينية اليوم إن العالم يشهد حاليا العديد من التحديات التي تحتاج إلى تكاتف جميع الدول لمواجهتها.

كما أكد أن دول البريكس تسعى إلى بذل جهودها على الساحة الدولية لتحقيق العدالة في القضايا العالمية.
وأضاف أن الأسواق الصغيرة الناشئة لعبت دورا مهما في الساحة الدولية، حيث نشأ تعاون دول البريكس في هذا الظل، في حين تسعى الدول الخمس الأعضاء إلى السلامة والتنمية المشتركة.

وأكد الرئيس الصيني أن تعاون دول البريكس في مرحلة حاسمة، مشددا على ضرورة وضع تعاون "في عملية التطور التعريفي العالمي حيث تشهد الصين عملية من التغييرات والإصلاحات على مستوى العالم على الرغم من الصراعات، وفي ظل التعددية والعولمة الاقتصادية والتنوع الثقافي والمعلوماتية الاجتماعية".

ولفت جين بينغ إلى أن مدينة شيامين، التي تعقد بها قمة البريكس، كانت ميناء قديما للتجارة ومنفذا للتعاون والانفتاح ومنطقة اقتصادية حرة، وشهدت تغيرات وتطورات كبيرة لتصبح مدينة رائدة.

وتتضمن عبارات الرئيس الصيني ردا ضمنيا على منتقدي المنتدى الذين يركزون في انتقاداتهم على خصومات تجارية وسياسية وحتى عسكرية بين أعضائه.

وكان التوتر على أشده قبل أيام قليلة بين الصين والهند بشأن نزاع حدودي في الهيملايا، بعدما تدخل جنود هنود لوقف شق طريق عسكري كان يقيمه الجيش الصيني في منطقة متنازع عليها بين البلدين.

لكن يظل الإنجاز الملموس لمجموعة البريكس هو "بنك التنمية الجديد" الذي أنشأته الدول الخمس ليكون بديلا للبنك الدولي الذي يعتبر خاضعا لسيطرة الغربيين. ومقر بنك التنمية الجديد في شنغهاي، حيث يبدو منافسا للبنك الآسيوي للاستثمار في البنى التحتية الذي يتخذ مقرا له في بكين.

المصدر : وكالات