استعداد أممي لدعم منكوبي فيضانات جنوب آسيا

سكان في مدينة مالدا الهندية يتنقلون بالقوارب بعد غمر الشوارع والأزقة بالمياه (غيتي)
سكان في مدينة مالدا الهندية يتنقلون بالقوارب بعد غمر الشوارع والأزقة بالمياه (غيتي)
أكدت الأمم المتحدة استعدادها لدعم جهود الإغاثة في الهند ونيبال وبنغلاديش بعد مصرع نحو ألفي شخص بسبب الفيضانات، فضلا عن تضرر 41 مليون شخص على الأقل في أسوأ فيضانات وانهيارات أرضية تضرب منطقة جنوب آسيا خلال أكثر من عقد

وأبدى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حزنه بشأن الخسائر البشرية والمادية بسبب الفيضانات، مؤكدا استعداد الأمم المتحدة لدعم جهود الإغاثة في تلك الدول، كما أشاد في بيان باستجابة حكومات تلك الدول لاحتياجات المتضررين.

وفي الهند وحدها لقي 1687 شخصا مصرعهم، خاصة في مومباي العاصمة الاقتصادية للبلاد، وألغيت عشرات الرحلات الجوية، كما خرجت سبع عربات بقطار ركاب عن مسارها قرب مومباي بسبب انهيار أرضي، دون وقوع إصابات.     

وتوقفت مظاهر الحياة في ولاية أوديشا شرق الهند، حيث غمرت السيول الطرق وخطوط السكك الحديدية ومئات المنازل، وتركزت الأضرار في مدينتي بوبانسوار وشيملا.

وفي نيبال المجاورة لقي نحو 160 شخصا مصرعهم وفقد 27 بسبب الأمطار الغزيرة، كما دمرت الفيضانات ما يقرب من ربع مليون منزل.

وفي بنغلاديش لقي 141 شخصا حتفهم بعد أن اجتاحت مياه الفيضانات من الأنهار النابعة من التلال الهندية شبكة الأنهار في البلاد.

كما تضررت بعض المناطق في باكستان من السيول، لكن الحياة بدأت تعود لطبيعتها بمدينة كراتشي بعد مصرع 27 شخصا، وقد أرسلت الحكومة قوات عسكرية للمساعدة في مواجهة تداعيات الفيضانات وإغاثة المنكوبين، حيث بلغ إجمالي عدد الوفيات لهذا الموسم أكثر من مئة شخص.

المصدر : وكالات