ظروف قاسية للاجئي الروهينغا ومخاوف من عدم عودتهم

يقف آلاف اللاجئين الروهينغا يوميا في صفوف طويلة ولعدة ساعات للحصول على المعونات الغذائية بمراكز المساعدات في بنغلاديش في ظل ظروف معيشية قاسية.

في غضون ذلك، أعلن وزير التنمية الاجتماعية والإغاثة والتوطين في ميانمار (بورما) أن حكومته ستتولى إدارة القرى التي أحرقت بولاية راخين (أراكان) خلال هجمات جيش ميانمار الأخيرة وأدت إلى فرار نحو نصف مليون من الروهينغا مما يضاعف المخاوف من عدم عودتهم، وهو ما قد يؤكد أن نظام ميانمار يشن حملة تطهير عرقي ضدهم.

ومع ارتفاع عدد اللاجئين والمحتاجين من أقلية الروهينغا المسلمة فإن قوافل المعونات القادمة إلى مقرات اللجوء في بنغلاديش تكاد لا تكفي لسد الرمَق والتخفيف من الظروف المعيشية القاسية للروهيغا.

وللتغلب على المأساة أقام تجار من اللاجئين الروهينغا أكشاكا صغيرة داخل مخيماتهم المؤقتة في كوكس بازار البنغالية لبيع الخضراوات وغيرها من السلع الأساسية في محاولة لكسب الرزق وإعالة أسرهم النازحة لها بعد هجوم عسكري دموي في ميانمار. وقال ملاك الأكشاك إنهم يكسبون ما بين دولارين وأربعة دولارات يوميا ويجلبون السلع من أسواق الجملة القريبة.

من جانبها أشارت منظمات إغاثة -مثل برنامج الأغذية العالمي- إلى أنها كثفت عمليات الإغاثة لكن الأعداد الضخمة من اللاجئين تجعل من المستحيل الوصول للجميع.

وتكافح الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة لتوفير المأوى والغذاء للفارين ومنع تفشي الأمراض بينهم، في واحدة من أسوأ أزمات نزوح اللاجئين بالعالم منذ عقود في ظل ظروف قاسية بمخيماتهم المُقامة في جزء فقير من بلد فقير.

إجراءات ميانمار
في هذه الأثناء، قال وزير التنمية الاجتماعية والإغاثة والتوطين في ميانمار وين ميات آيي إن حكومته ستتولى عملية إعادة تطوير القرى التي أُحرقت خلال أعمال العنف في ولاية راخين.

ومن المرجح أن تثير خطة إعادة تطوير المناطق -التي دمرتها الحرائق خلال هجوم جيش ميانمار على المنطقة القلق- بشأن احتمالات عودة أكثر من 480 ألف لاجئ وصلوا بنغلاديش، كما يضاعف هذا الإجراء المخاوف من أن ميانمار تشن حملة تطهير عرقي.

ونقلت صحيفة "جلوبال نيو لايت أوف ميانمار" عن الوزير قوله خلال اجتماع بمدينة سيتوي عاصمة راخين "طبقا للقانون فإن الأرض المحترقة تصبح أرضا تخضع لإدارة الحكومة". ويرأس الوزير أيضا لجنة مكلفة بتنفيذ توصيات حل التوترات القائمة منذ فترة طويلة في راخين.
 
ولم تتوافر تفاصيل بشأن أي خطة أو ما إذا كان للروهينغا أي حق في العودة لقراهم القديمة. ولم يتسن الاتصال بالوزير للتعليق.
 
وكشفت جماعات لحقوق الإنسان -بعد الاستعانة بصور التقطتها الأقمار الاصطناعية- عن أن أكثر من نصف ما مجموعه أربعمئة قرية للروهيغا بشمال ولاية راخين أُحرقت خلال أعمال العنف.
 
واتهم لاجئون وصلوا بنغلاديش الجيش وأفراد لجان شعبية من البوذيين بشن حملة من العنف والحرائق المتعمدة بهدف طرد الروهينغا من ميانمار -ذات الأغلبية البوذية- التي ترفض اتهامات الأمم المتحدة بشن حملة تطهير عرقي ضد المسلمين الروهينغا، وتزعم أنها شنت حملة على هجمات منسقة شنها مسلحون من الروهيغا على قوات الأمن يوم 25 أغسطس/آب الماضي.

وتحرم ميانمار أقلية الروهينغا المسلمة -البالغ عددهم 1.1 مليون، وسط أغلبية بوذية- من الجنسية وتصنفهم بأنهم مهاجرين بشكل غير مشروع من بنغلاديش رغم أنهم يقولون إن جذورهم بالمنطقة ترجع لقرون مضت. وتتعرض مجتمعاتهم للتهميش، وفي بعض الأحيان العنف وعمليات التهجير، وقد صنفتهم الأمم المتحدة بأنهم "الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

روت نساء من أقلية الروهينغا المسلمة نزحن من إقليم أراكان بميانمار لكاميرا الجزيرة قصصا مروعة تكشف تعرضهن لأشكال من التعنيف، وتقدر بعض الإحصائيات عدد النساء الفارات من الإقليم بـ150 ألفا.

يعقد مجلس الأمن مشاورات مغلقة اليوم للاستماع إلى إحاطة وكيل الأمين العام للشؤون السياسية بشأن آخر التطورات في ميانمار وبنغلاديش، حيث وصل عدد اللاجئين الروهينغا لأكثر من 430 ألف شخص.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة