استطلاع جديد يظهر ارتفاع شعبية ماكرون

إيمانويل ماكرون أول رئيس فرنسي يواجه انخفاضا سريعا بنسبة شعبيته خلال الأشهر الأربعة الأولى من توليه منصبه (رويترز)
إيمانويل ماكرون أول رئيس فرنسي يواجه انخفاضا سريعا بنسبة شعبيته خلال الأشهر الأربعة الأولى من توليه منصبه (رويترز)

أظهر استطلاع للرأي نشر اليوم الأحد أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ارتفعت في سبتمبر/أيلول الجاري، وأبدى 45% من المستطلعين رضاهم حياله بزيادة قدرها خمس نقاط بعدما شهدت شعبيته انخفاضا حادا في الشهرين الماضيين.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته إيفوب لصالح صحيفة " لوجورنال دو ديمانش" أن 39% من المستطلعين "راضون الى حد ما"، في حين قال 6% إنهم "راضون جدا" حيال الرئيس ماكرون. وانخفض عدد غير الراضين من 57 إلى 53%، وانقسموا بين "غير راضين إلى حد ما" بنسبة 33%، و"غير راضين إلى حد كبير" بنسبة 20%.

وبين الاستطلاع -الذي شمل 1989 شخصا- أن ماكرون استعاد شعبيته بشكل ملحوظ في أوساط المتقاعدين والعمال وكذلك الناخبين اليمينيين والوسطيين.

ويأتي استطلاع إيفوب بعد استطلاع نشرته شركة "يوغوف فرانس" لبحوث الرأي العام أظهر في بداية الشهر الجاري تراجع شعبية الرئيس الشاب.

ويعد ماكرون أول رئيس فرنسي يواجه هذا الانخفاض السريع بنسبة شعبيته خلال الأشهر الأربعة الأولى من توليه منصبه، وقبيل تنظيم انتخابات مجلس الشيوخ المقررة اليوم الأحد لتجديد نصف أعضاء المجلس الذي يهيمن عليه حاليا اليمين.

ويحتاج ماكرون لتمرير إصلاحات دستورية إلى الحصول على أغلبية ثلاثة أخماس بين البرلمانيين (555 من أعضاء الجمعية العامة ومجلس الشيوخ من إجمالي 925 عضوا، والحل الآخر المتاح هو إجراء استفتاء.

المصدر : وكالات