ماكرون ينعى جنديا قتل بالحدود السورية العراقية

ماكرون: الجندي قُتل خلال أدائه مهمته دفاعا عن بلادنا وحماية لمواطنينا وللتصدي للهمجية (رويترز)
ماكرون: الجندي قُتل خلال أدائه مهمته دفاعا عن بلادنا وحماية لمواطنينا وللتصدي للهمجية (رويترز)

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت مقتل جندي مظلي في القوات الخاصة الفرنسية "خلال معارك" في منطقة الحدود بين العراق وسوريا، معتبرا أن الجندي القتيل كان يدافع عن فرنسا.

وقال مكتب ماكرون في بيان إن الرئيس علم ببالغ الحزن بمقتل الجندي صباح السبت "خلال أدائه مهمته دفاعا عن بلادنا وحماية لمواطنينا وللتصدي للهمجية".

وأشاد ماكرون، وهو أيضا قائد جيش فرنسا، "بتضحية" المظلي الذي كان عنصرا في صفوف الفوج الثالث عشر التابع للقوات الخاصة الفرنسية.

وقبل أربعة أشهر، قال وزيرة القوات المسلحة الفرنسية سيلفي غولار في حديث إذاعي إن "فرنسا ليست موجودة على الأرض في سوريا"، مضيفة أن "هناك قوات خاصة تقوم بعمليات آنية، لكن إرسال قوات بشكل كثيف أمر مختلف".

وتتكتم فرنسا بشكل عام بشأن نشر قواتها الخاصة التي يقدر تعدادها بعشرات الأفراد في سوريا، وأكدت غولار أن فرنسا تنفذ "كل حصتها في التحالف" الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية بطائرات قتالية ومستشارين عسكريين وعناصر من سلاح المدفعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت وزيرة القوات المسلحة الفرنسية سيلفي غولار إن فرنسا لديها قوات خاصة في سوريا، لكنها لا تنوي إرسال قوات برية لاستعادة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية.

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن فرنسا تستعين بالقوات العراقية لمطاردة المسلحين الفرنسيين الموجودين في الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إطلاق خريطة طريق لحل الأزمة في سوريا، والسعي لإجراء انتخابات في ليبيا، كما طالب بوقف العنف ضد مسلمي الروهينغا.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة