مظاهرة بمانيلا رفضا لممارسات الرئيس دوتيرتي

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

مظاهرة بمانيلا رفضا لممارسات الرئيس دوتيرتي

المتظاهرون رفضوا الإعدام الميداني للمتهمين بتجارة المخدرات دون محاكمة (رويترز)
المتظاهرون رفضوا الإعدام الميداني للمتهمين بتجارة المخدرات دون محاكمة (رويترز)

تظاهر آلاف المواطنين في العاصمة الفلبينية مانيلا الخميس احتجاجا على "الممارسات الاستبدادية" للرئيس رودريغو دوتيرتي.

وتأتي الاحتجاجات بمناسبة الذكرى السنوية لإعلان رئيس البلاد الأسبق فرديناند ماركوس (1965-1986) حالة الطوارئ عام 1972، واستمر العمل بها نحو تسع سنوات.

واتهم المحتجون الرئيس دوتيرتي "بميله للممارسات الاستبدادية والقتل بذريعة مكافحة المخدرات".

وحمل المحتجون شعارات تطالب بوقف الإعدامات الميدانية، كما عبروا عن رفضهم تلميح الرئيس بإمكانية توسيع نطاق حالة الطوارئ، المطبقة في جزيرة مينداناو (جنوب)، منذ نحو أربعة أشهر، وشهدت المظاهرة إجراءات أمنية مشددة.

وأعلن الجيش الفلبيني في 23 مايو/أيار الماضي إطلاق عملية في مدينة ماراوي بجزيرة مينداناو، بهدف القبض على متهم بالإرهاب وضعت الولايات المتحدة خمسة ملايين دولار مقابل تسليمه حيّا أو ميتا.

وفي ظل حالة الطوارئ، تمكن ماركوس من تغيير الدستور وقمع الشيوعيين، وأحزاب المعارضة السياسية، والإعلاميين، وطال عنف الدولة المواطنين العاديين.

ويتهم معارضون وحقوقيون دوتيرتي، الذي تسلم السلطة منتصف عام 2016، بقتل الآلاف من المتهمين بتجارة المخدرات، دون إحالة إلى المحاكمة.

المصدر : وكالة الأناضول