كينيا تحدد موعدا جديدا لانتخابات الرئاسة الملغاة

رئيس لجنة الانتخابات الكينية وافولا شيبوكاتي في مؤتمر صحفي بنيروبي مطلع الشهر الجاري (رويترز)
رئيس لجنة الانتخابات الكينية وافولا شيبوكاتي في مؤتمر صحفي بنيروبي مطلع الشهر الجاري (رويترز)

أعلنت لجنة الانتخابات في كينيا أن انتخابات الرئاسة التي ألغتها المحكمة العليا ستجرى يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول القادم، بينما اتهم الرئيس أوهورو كينياتا المحكمة بتنفيذ ما سماه انقلابا قضائيا.

وأضافت اللجنة في بيان لها اليوم الخميس أنها كانت حددت يوم 17 من الشهر القادم لإعادة الانتخابات الملغاة، لكنها أخرت الموعد لأن حكم المحكمة العليا المفصل الذي صدر أمس كانت له انعكاسات على كيفية إجراء الاقتراع، خاصة في ما يتعلق بالتقنية التي سيتم استخدامها لاحتساب الأصوات.

وتابعت أن تأخير موعد الاقتراع الرئاسي يرمي إلى ضمان استعداد اللجنة بصورة كاملة لإجراء انتخابات جديدة تلبي المعايير التي وضعتها المحكمة العليا.

وجاء في حيثيات حكم المحكمة العليا الصادر مطلع الشهر الجاري والقاضي بإبطال نتيجة انتخابات 8 أغسطس/آب الماضي، أن لجنة الانتخابات لم تتحقق بشكل صحيح من النتائج، مشيرة إلى أن اللجنة فشلت في منح المحكمة حق الوصول إلى خوادم الحاسوب لدحض تهمة زعيم المعارضة رايلا أودينغا بأن متسللين اخترقوا نظام اللجنة وعدلوا النتائج.

وتعليقا على اتهامات المحكمة العليا للجنة الانتخابات، تحدث الرئيس كينياتا اليوم في كلمة ألقاها على أنصاره عما اعتبره "انقلابا قضائيا"، وأن المحكمة لم تحترم إرادة الناخبين، وأن قرارها القاضي بإبطال انتخابه ضربة للقيم الديمقراطية التي ناضل من أجلها الكينيون.

وكانت لجنة الانتخابات أصدرت يوم 11 أغسطس/آب الماضي نتائج الانتخابات التي أظهرت فوز كينياتا بنسبة 54% من الأصوات، وحينها اتهم منافسه أودينغا اللجنة بتغيير النتائج، ولجأ لاحقا إلى المحكمة العليا التي قبلت طعنه وأبطلت الاقتراع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا امتثاله لقرار المحكمة العليا إبطال انتخابات الرئاسة الماضية وإجراء اقتراع جديد رغم انتقاده له. من جهته، اعتبر زعيم المعارضة رايلا أودينغا القرار انتصارا للشعب وللديمقراطية.

دعا زعيم المعارضة بكينيا رايلا أودينغا اليوم أنصاره للإضراب عن العمل احتجاجا على قتل المتظاهرين ودعم أحقيته بمنصب الرئاسة، كما اتهم الحزب الحاكم بـ "إراقة دماء الأبرياء" وسرقة نتائج الانتخابات.

اتهمت المعارضة الكينية اليوم الشرطة بقتل أكثر من مئة من المحتجين على نتائج الانتخابات، بينما قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن 24 قتلوا وأصيب 47 آخرون بمواجهات بين الشرطة ومتظاهرين.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة