رهبان بميانمار يهاجمون قافلة لإغاثة الروهينغا

Buddhist monks, together with an anti-Rohingya hardline Buddhist group, rally outside Yangon's Thilawa port as the Malaysian ship carrying relief aid for Rohingya Muslim minority arrives on February 9, 2017.Dozens of Buddhist monks and demonstrators waving national flags and signs reading 'No Rohingya' congregated at the Thilawa port waiting for the ship to dock. / AFP / ROMEO GACAD (Photo credit should read ROMEO GACAD/AFP/Getty Images)
رهبان ميانمار يقودون الاعتداءات والكراهية ضد مسلمي الروهينغا (غيتي)

قالت حكومة ميانمار اليوم الخميس إن نحو 300 راهب بوذي هاجموا قافلة مخصصة لإغاثة الروهينغا شرقي إقليم أراكان، وحاولوا تدمير محتوياتها من المساعدات الإنسانية.

وجاء في بيان صادر عن مكتب مستشارة الدولة أونغ سان سو تشي أن الواقعة حدثت في وقت متأخر من الليلة الماضية بمدينة سيتواي عاصمة أراكان.

وأوضح البيان أن الرهبان البوذيين أجبروا نحو 50 شخصًا من اللجنة الدولية للصليب الأحمر على نقل محتويات قافلتهم الإغاثية من سفينة كانت تحملها إلى أحد الأرصفة البحرية.

وقال مسؤول في شرطة المدينة إن الرهبان هاجموا قافلة الصليب الأحمر بعبوات المولوتوف، كما رشقوا عناصر الشرطة بالحجارة.

وأضاف أنّ نحو ثمانية من الرهبان تم اعتقالهم والتحقيق معهم على خلفية الواقعة. وأشار إلى عدم وقوع أي إصابات في صفوف الشرطة، وأفاد بأن القافلة لم تتعرض لأضرار بالغة.

ويعكس هجوم الرهبان حجم التشدد البوذي ضد مسلمي الروهينغا الذين يواجهون القمع والقتل وتصنفهم الأمم المتحدية المجموعة الأكثر اضطهادا على مستوى العالم.

ويأتي هذا الهجوم بعد دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى إنهاء "العنف" في إقليم أركان بشكل سريع.

وينفذ جيش ميانمار منذ 25 أغسطس/آب الماضي حملة عسكرية واسعة ضد مسلمي الروهينغا في إقليم أركان، مما أدى إلى مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين.

 وعبَر نحو 421 ألفا من مسلمي الإقليم الواقع غربي ميانمار إلى بنغلاديش المجاورة، وفق آخر بيانات أممية.

ومنذ بدء الحملة العسكرية، دأبت حكومة ميانمار على منع المنظمات الدولية من الدخول إلى إقليم أراكان بحجة "التهديد الأمني".

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

blogs ماكرون

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العمليات العسكرية التي ينفذها جيش ميانمار ضد الروهينغا بـ”عملية إبادة”، وذلك غداة وصفه في الجمعية العامة للأمم المتحدة ما تتعرض له هذه الأقلية بـ”التطهير العرقي”.

Published On 20/9/2017
Rohingya refugee children pictured in a camp in Cox's Bazar, Bangladesh, September 19, 2017. REUTERS/Cathal McNaughton TPX IMAGES OF THE DAY

قال هنري فان ثيو نائب رئيس ميانمار خلال كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة إنه يشعر بقلق إزاء تقارير تفيد بنزوح المسلمين نحو بنغلاديش، مضيفا أنه “يجب معرفة سبب هذا النزوح”.

Published On 21/9/2017
Muslim children, who identify themselves as long-persecuted “Rohingya” Muslims, play outside their tents at Da Paing camp for Muslim refugees in north of Sittwe, Rakhine State, western Myanmar, Wednesday, April 2, 2014. Myanmar, a predominantly Buddhist nation, only recently emerged from a half-century of military rule. Though it is carrying out its first census in 30 years, hundreds of thousands of members of the Muslim minority are likely to go uncounted. (AP Photo/Khin Maung Win)

بدأت الأمم المتحدة تجميع شهادات من مسلمي الروهينغا الهاربين من ميانمار بشأن انتهاكات حقوق الإنسان هناك، وهي انتهاكات دمرت فيها تدميرا كاملا 214 قرية وفق تقرير لهيومن رايتس ووتش.

Published On 20/9/2017
United Nations Secretary General Antonio Guterres(R) meets with Wang Yi, Minister for Foreign Affairs, Peoples Republic of China on September 18, 2017 at the United Nations in New York. / AFP PHOTO / DON EMMERT (Photo credit should read DON EMMERT/AFP/Getty Images)

أبلغ وزير الخارجية الصيني وانغ يي نظيره الإندونيسي أن أحداث العنف التي يشهدها إقليم أراكان غير مقبولة، إلا أنه قال إنه يجب تفهم جهود حكومة ميانمار لصون الاستقرار الاجتماعي.

Published On 20/9/2017
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة