تركيا: تقسيم العراق أو سوريا قد يؤدي لصراع عالمي

وزير الدفاع التركي (يمين) خلال استقباله نظيره الأميركي جيمس ماتيس بأنقرة الشهر الماضي (الأوروبية)
وزير الدفاع التركي (يمين) خلال استقباله نظيره الأميركي جيمس ماتيس بأنقرة الشهر الماضي (الأوروبية)

قال وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي إن أنقرة لا يمكن أن تسمح بإقامة دولة على أساس عرقي جنوبي البلاد، مؤكدا أن تقسيم العراق أو سوريا قد يؤدي إلى اندلاع صراع عالمي.

وأضاف جانيكلي "لا يجب أن يشك أحد في أننا سنتخذ كل ما يلزم من خطوات وقرارات لوقف تنامي عوامل الخطر.. كافة قوانا الأمنية وقواتنا المسلحة على رأس عملها، ونتابع التطورات عن كثب، وفي حال الاضطرار لاتخاذ قرار ما، والاقدام على خطوة، فسيتم تنفيذ ذلك بكل حزم".

واعتبر الوزير التركي أن "التغيير الذي يعني انتهاك وحدة الأراضي العراقية يفرض خطرا كبيرا على تركيا… انتهاك وحدة أراضي سوريا والعراق قد يشعل شرارة صراع عالمي أكبر لا نهاية له".

وجاء التصريح الأخير ليؤكد موقفا عبرت عنه تركيا مرارا برفض خطط إقليم كردستان العراق لإقامة استفتاء على الانفصال عن العراق الاثنين المقبل، علما بأن أنقرة لم تكتف بالتصريحات وإنما نشرت قوات ودبابات قرب الحدود مع العراق، وفق ما تؤكد وكالة رويترز للأنباء.

مخاوف تركية
وتقول الوكالة إن تركيا -التي يعيش بها عدد كبير من الأكراد بالجنوب- تخشى أن يقوي الاستفتاء على الاستقلال بالعراق شوكة حزب العمال الكردستاني المحظور. علما بأن الحزب يخوض تمردا في جنوب شرق تركيا منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وكان رئيس الوزراء بن علي يلدرم قال أمس الاثنين إن تركيا ستتخذ رد الفعل الضروري تجاه أي محاولة قد تهدد أمنها القومي في ظل الاستفتاء المقرر بإقليم كردستان العراق.

وأدلى يلدرم بهذه التصريحات أثناء اجتماع في إقليم شانلي أورفا جنوب شرق البلاد، وذلك في وقت بدأت فيه القوات المسلحة التركية تدريبات عسكرية بمنطقة الحدود العراقية قبيل أسبوع من الاستفتاء الذي دعت أنقرة لإلغائه.

ولم يقتصر الرفض التركي على قوى السلطة، حيث دعا أوزتورك يلماز نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري -وهو أكبر أحزاب المعارضة- لإمهال رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني 24 ساعة للتخلي عن الاستفتاء على الانفصال، واتخاذ تدابير عسكرية وسياسية واقتصادية ضد الإقليم في حال لم يستجب.

رفض واسع
يُذكر أن كلا من تركيا والأمم المتحدة وقوى غربية أخرى -بينها الولايات المتحدة وبريطانيا– طالبت كردستان العراق بإلغاء الاستفتاء خشية أن يشتت التوتر بين بغداد وأربيل الانتباه بعيدا عن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق وسوريا.

وكانت السلطات العراقية أكدت رفضها للاستفتاء، ووصفته حكومة بغداد بأنه لا يتوافق مع دستور البلاد المعتمد عام 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيًا ولا اقتصاديًا ولا قوميًا. كما رفضه البرلمان، وأمرت المحكمة الاتحادية العليا بوقف إجراءاته.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

علا صوت الرصاص في المناورات العسكرية التركية على الحدود مع كردستان العراق، ليواكب صوت أنقرة المرتفع برفضها للاستفتاء المزمع إجراؤه للتصويت على انفصال الإقليم في 25 من سبتمبر/أيلول الجاري.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة