ترمب يدعو لاستعادة الثقة بالأمم المتحدة ويندد بالبيروقراطية

ترمب قال إن البيروقراطية والإدارة السيئة تعيقان عمل الأمم المتحدة (الأوروبية)
ترمب قال إن البيروقراطية والإدارة السيئة تعيقان عمل الأمم المتحدة (الأوروبية)

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الاثنين إلى استعادة شعوب العالم الثقة في الأمم المتحدة، منددا "بالبيروقراطية" التي تعرقل عمل المنظمة. وجاء حديث ترمب في افتتاح لقاء دولي استضافته الأمم المتحدة بواشنطن لبحث عملية إصلاح المنظمة الدولية التي سبق أن وصفها الرئيس الأميركي العام الماضي بأنها "ناد لمحبي أوقات التسلية".

وأعرب ترمب عن مساندته لخطط الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لإصلاح المنظمة، مشددا على ضرورة ضمان أن لا تتحمل دولة عضو عبئا أثقل مما تتحمله دولة أخرى، سواء كان ماليا أو عسكريا.

والولايات المتحدة أكبر مساهم في ميزانية الأمم المتحدة، إذ تدفع حاليا 28% من ميزانية عمليات حفظ السلام البالغة قيمتها 7.9 مليارات دولار، لكنها قالت إنها لن تدفع أكثر من 25% في المستقبل. كما تدفع واشنطن 22% من الميزانية العادية للأمم المتحدة البالغة 5.4 مليارات دولار.

وقال ترمب إن الأمم المتحدة لم تبلغ في الأعوام الأخيرة كامل إمكانياتها بسبب البيروقراطية والإدارة السيئة، مضيفا أن على المنظمة أن "تركز بشكل أكبر على الناس وبشكل أقل على البيروقراطية".

حفظ السلام
ودعا الرئيس الأميركي في اللقاء الذي تبنى إعلانا سياسيا يدعو لإصلاح الأمم المتحدة، إلى تحديد أهداف ومعايير واضحة لتقييم عمليات حفظ السلام، مشيرا إلى أهمية أن يعمل أعضاء المنظمة الدولية معا لتحقيق إصلاح حقيقي حتى تكون أكثر قدرة وفاعلية وكفاءة في ما يتعلق بتحقيق السلام والازدهار في العالم.

جنديان من قوات حفظ السلام الأممية في منطقة جنوبي لبنان قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)

وحظي الإعلان الخاص بإصلاح الأمم المتحدة -الذي يتضمن عشرة بنود- بموافقة 126 بلدا كانت ممثلة بمستويات مختلفة من رؤساء دول ووزراء وموظفين كبار استمعوا إلى الخطاب المقتضب لترمب.

ولاحقا، دعت مندوبة أميركا لدى الأمم المتحدة نكي هيلي الدول الـ67 التي لم توقع على الإعلان إلى القيام بذلك، في حين وعد الأمين العام الأممي بأن تبذل المنظمة جهدا "أكبر من أجل الشعوب وجهدا أقل بالنسبة إلى الآليات". ويأمل غوتيريش أن يخفض في عامي 2017 و2018 النفقات المتصلة بالأسطول الجوي للأمم المتحدة بنسبة 15%.

إقرار غوتيريش
وأقر غوتيريش بأن "البيروقراطية والهياكل المجزأة والإجراءات المعقدة تقوض منظومة الأمم المتحدة". وأضاف في اللقاء الدولي "نسعى إلى إصلاح إداري شامل لتبسيط الإجراءات وتحقيق اللامركزية في القرارات، مع زيادة الشفافية والكفاءة والمساءلة".

يُذكر أن ترمب انتقد الأمم المتحدة مرارا إبان حملته الانتخابية عام 2016، ووصل الأمر به إلى وصفها بأنها "نادٍ لأناس يجتمعون سويا للحديث وقضاء وقت ممتع".

المصدر : وكالات,الجزيرة