مظاهرة بواشنطن ضد التدخل الروسي وأخرى مؤيدة لترمب

عشرات من أنصار الحزب الديمقراطي يحتجون أمام البيت الأبيض على التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة (الجزيرة)
عشرات من أنصار الحزب الديمقراطي يحتجون أمام البيت الأبيض على التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة (الجزيرة)

توجه عشرات من أنصار الحزب الديمقراطي باتجاه البيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن احتجاجا على التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، في حين تجمع آخرون أمام نصب واشنطن التذكاري لتأكيد دعمهم للرئيس دونالد ترمب.

وحمل المتظاهرون من أنصار الحزب الديمقراطي لافتات ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأخرى تدعم الديمقراطية.

وقال مرشح الكونغرس عن ولاية فيرجينيا ديف هانسون إن الكونغرس في حاجة لاتخاذ إجراءات ضد الروس لمنع حدوث ذلك مرة أخرى. 

من ناحية أخرى، تظاهر عدد من أنصار الرئيس ترمب في العاصمة واشنطن، تأييدا لسياساته خصوصا في ملف الهجرة.

وتجمع المتظاهرون في الحديقة الوطنية أمام نصب واشنطن التذكاري وهم يحملون الأعلام الأميركية. وقال المنظمون إن التجمع الذي سُمي بأم المظاهرات يهدف إلى التأكيد على دعمهم لترمب ولشعاره "أميركا أولا"، وحتى يسمع الكونغرس والعالم بصوتهم.

كما طالب المتظاهرون بحماية الثقافة والتقاليد الأميركية التي يرون أنها باتت مهددة. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة بخضوعه شخصيا للتحقيق بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية العام الماضي وتواطؤ حملته معها لترجيح كفته ضد غريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

أقر الابن الأكبر للرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه اجتمع بالفعل مع محامية محسوبة على الكرملين خلال الحملة الانتخابية، وأعلن استعداده للتعاون مع اللجنة التي تحقق بمزاعم التدخل الروسي بانتخابات 2016.

ذكرت شبكة سي.أن.أن الأميركية أن محققين يفحصون البريد الإلكتروني لمساعد كبير للرئيس دونالد ترمب، بعد العثور على رسالة حول السعي لترتيب اجتماع بين فريق ترمب الانتخابي والرئيس الروسي.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة