1500 موظف بريد بألمانيا يساعدون في محاربة الإرهاب

موظف بشركة دويتشه بوست يرتب رسائل وطرودا في مركز للتوزيع بمدينة ميونيخ (غيتي)
موظف بشركة دويتشه بوست يرتب رسائل وطرودا في مركز للتوزيع بمدينة ميونيخ (غيتي)

كشفت صحيفة ألمانية أن نحو 1500 موظف من شركة البريد الألمانية يعاونون سلطات البلاد في التحري عن الإرهابيين المحتملين والمجرمين الخطرين.

وكتبت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم السبت أن موظفي شركة البريد الألمانية يبحثون عن الخطابات والطرود المرسلة إلى مشتبه بهم، ويسلمونها إلى السلطات الأمنية.

وتعقيبا على عدد موظفي البريد المتعاونين مع أجهزة الأمن، عبرت السياسية اليسارية الألمانية أولا يلبكه عن غضبها من العدد المرتفع لهؤلاء المتعاونين لدى شركة البريد (دويتشه بوست)، وقالت إن العدد "يثير الخشية من وجود قدر كبير ومفزع من الرقابة".

واستندت الصحيفة الألمانية في تقريرها إلى رد من وزارة الداخلية الألمانية على استجواب من كتلة حزب اليسار في برلمان البلاد، وأضافت أن الحكومة الألمانية رفضت الرد على سؤال بشأن عدد رسائل البريد التي يفتحها موظفو هيئة حماية الدستور سنويا.

حالات استثناء
ورغم أن قانون سرية البريد ساري المفعول في ألمانيا من الناحية المبدئية، غير أن هذه السرية تقيد في حالات مثل التهديد بهجوم إرهابي، أو التخطيط لارتكاب جريمة خطيرة كالقتل.

وأشارت صحيفة "نويه أوسنابروكر تساويتونغ" إلى أن هيئة حماية الدستور وجهاز الاستخبارات الخارجي والاستخبارات العسكرية بألمانيا حصلت في 2015 على تصريح بمراقبة نحو مئتي شخص مشتبه بهم عن طريق الاطلاع على البريد الخاص بهم.

وذكرت الصحيفة أنها حصلت على المعلومة المتعلقة بالتصريح بمراقبة البريد من تقرير للهيئة البرلمانية المختصة بالإشراف على أجهزة الأمن.

يشار إلى أن الهجوم الذي وقع في سوق أعياد الميلاد بقلب العاصمة الألمانية برلين في ديسمبر/كانون الأول 2016 تسبب في مصرع 12 شخصا وإصابة العشرات. ووصف الهجوم بالإرهابي دفع سلطات ألمانيا إلى تشديد الإجراءات المتخذة لمكافحة الإرهاب.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

عثرت الشرطة الألمانية على طرد مريب في بريد مكتب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي لم تكن موجودة في مكتبها ببرلين. ويتزامن ذلك مع أجواء هلع تسود عددا من العواصم الغربية بسبب ما أصبح يعرف بأزمة الطرود المفخخة.

2/11/2010
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة