تركيا تطمئن الناتو عقب شرائها صواريخ روسية

قالين أكد أن علاقات تركيا الطيبة مع روسيا ليست بديلا لعلاقتها مع الغرب بل مكملة لها (الجزيرة)
قالين أكد أن علاقات تركيا الطيبة مع روسيا ليست بديلا لعلاقتها مع الغرب بل مكملة لها (الجزيرة)
قال إبراهيم قالين المتحدث باسم الرئيس التركي إن بلاده لا تزال عضوا يعتمد عليه في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك بعدما عبر حلفاء غربيون عن مخاوفهم من قرار أنقرة شراء منظومة صواريخ أس 400 الروسية.

وأكد قالين في مؤتمر صحفي اليوم الخميس أن علاقات تركيا الطيبة مع روسيا ليست بديلا لعلاقتها مع الغرب بل مكملة لها.

وفي السياق ذاته، قال مسؤول رفيع المستوى في الحلف إن الدول الأعضاء هي التي تقرر أنواع المعدات العسكرية التي تريد شراءها، مشيرا إلى أن النقطة المهمة بالنسبة للحلف هي أن تتلاءم المعدات العسكرية التي يتم شراؤها مع نظام عمل المعدات التابعة له.

وشدد المسؤول على أهمية أن تكون القوات المسلحة لدى الدول الأعضاء قادرة على العمل معا خلال تنفيذ مهام وعمليات الناتو.

من جهتها، أكدت الحكومة الألمانية أنها تعارض وقف تصدير الأسلحة بشكل عام إلى تركيا، مشيرة إلى أن تركيا شريك لألمانيا في حلف الناتو، والبلدان يحاربان معا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد توقيع عقد مع روسيا لشراء منظومة صواريخ أس 400 الدفاعية في عقد هو الأكبر بين البلدين، رافضا مخاوف أعضاء في حلف شمال الأطلسي بشأن الصفقة.

وقال أردوغان في تصريحات أوردتها صحف عدة -من بينها "حرييت"- إن تركيا "حرة في القيام بعمليات شراء للأسلحة وفق احتياجاتها العسكرية"، مضيفا "نحن مضطرون لاتخاذ خطوات عسكرية من أجل الدفاع عن أمن بلدنا".

المصدر : وكالات