مناورات إسرائيل تتواصل على حدود سوريا ولبنان

المناورات تضمنت محاكاة صد هجوم لمئات من مقاتلي حزب الله على بلدات حدودية إسرائيلية مع لبنان (غيتي/الفرنسية)
المناورات تضمنت محاكاة صد هجوم لمئات من مقاتلي حزب الله على بلدات حدودية إسرائيلية مع لبنان (غيتي/الفرنسية)

يواصل الجيش الإسرائيلي مناوراته العسكرية على الحدود مع لبنان وسوريا، ودخلت التدريبات العسكرية مرحلة جديدة في يومها التاسع وانتقلت من حالة الدفاع إلى الهجوم الشامل.

وانتهى جيش الاحتلال الأيام الأخيرة من تدريبات تحاكي صد هجوم لمئات من مقاتلي حزب الله واحتلالهم بلدات حدودية إسرائيلية مع لبنان، كما تدرب على عملية إجلاء واسعة في تلك المنطقة.

وخلال المرحلة الجديدة من المناورات، يحاكي الجيش الإسرائيلي اجتياحا لقرى لبنانية ومهاجمة معاقل حزب الله فيها وخوض معارك شوارع مع مقاتليه.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن القوات الإسرائيلية قامت ببناء قرية على سفوح جبل الكرمل الغربية بهدف التدرب على حرب شوارع بمنطقة مشابهة للمواقع التي يسيطر عليها حزب الله في جنوب لبنان.

المناورات الأضخم
ويشارك في المناورات الأضخم منذ عقدين نحو أربعين ألف جندي من كافة قطاعات الجيش الإسرائيلي البرية والجوية والبحرية.

وأعلن جيش الاحتلال أن طائرات الشبح من طراز أف 35 التي استلمها سلاح الجو قبل عدة أشهر من الولايات المتحدة تشارك في المناورات.

وتهدف هذه المناورات لاختبار التأهب ومستوى التنسيق بين أذرع الجيش المختلفة، وأشار مصدر عسكري إلى أن المناورات لم تدخل في حساباتها التعامل مع الجيش اللبناني على افتراض أنه سيبقى على الحياد.

وقال مراسل الجزيرة إن بعض المصادر الإسرائيلية ترى أن المناورات تعتبر استعراضا للقوة بهدف تحسين نفسية الإسرائيليين وتأكيد انتقال الجيش من مرحلة الردع الحالية إلى الحسم السريع في أي مواجهة مقبلة.

المصدر : الجزيرة