مؤيدو الانفصال يحتشدون في برشلونة

شهدت مدينة برشلونة الإسبانية اليوم الاثنين مظاهرة حاشدة دعما لاستقلال إقليم كتالونيا, ورفضا لقرار المحكمة الدستورية تعليق استفتاء الانفصال عن إسبانيا.

وقالت وكالة رويترز إن نحو مليون شخص احتشدوا بوسط مدينة برشلونة وهم يلوحون بأعلام إقليم كتالونيا ويقرعون الطبول دعما لاستقلال الإقليم.

ونظمت المظاهرة بالتزامن مع إحياء الكتالونيين لليوم الوطني للإقليم المعروف باسم "لاديادا"، وهو يوم دخول برشلونة تحت سيادة إسبانيا عام 1714.

وتسلق متظاهرون على أكتاف بعضهم البعض لتشكيل أبراج بشرية وهو تقليد كتالوني، بينما حمل آخرون لافتات كتب عليها "سنصبح بلدا حرا" و"مفعمون بالأمل" وهم يرتدون قمصانا صفراء عليها كلمة "نعم".

وعبّر المتظاهرون عن أملهم في أن يمضي التصويت قدما كما هو مقرر له في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وتصاعدت مشاعر العداء بين الكتالونيين والحكومة المركزية في مدريد منذ صدور قرار المحكمة الدستورية الإسبانية الخميس الماضي بتعليق الاستفتاء، وذلك بعد طعن قضائي من رئيس الوزراء ماريانو راخوي. وتقول الحكومة إن الاستفتاء مخالف للدستور الذي ينص على أن إسبانيا دولة غير قابلة للتقسيم.

وقال رئيس حكومة إقليم كتالونيا كارليس بيغديمونت إن "عدم إجراء الاستفتاء ليس خيارا بالنسبة إلينا" رغم المخاطر القضائية، وأضاف ردا على اتهامات أطلقها معارضوه بتقسيم المجتمع أن "صناديق الاقتراع توحد ولا تقسم"، وأكد أن "ما يقسم وما يضر بالديمقراطية هو عدم السماح بالتصويت" للمواطنين.

وبدأت السلطات الإسبانية التحرك لمنع الاستفتاء في المنطقة التي تعد 7.5 ملايين نسمة وتشكل 20% من إجمالي الناتج الداخلي الإسباني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

جدد رئيس الحكومة الإقليمية كارلاس بوتشديمونت في كتالونيا السبت عزمه على إجراء استفتاء الاستقلال عن إسبانيا مطلع الشهر المقبل، ودعا السكان إلى المشاركة بكثافة في مظاهرة برشلونة المقررة يوم الاثنين.

9/9/2017

أصدرت المحكمة الدستورية الإسبانية قرارا بوقف قانون الاستفتاء على تقرير مصير كتالونيا، ووقف مرسوم الحكومة الإقليمية الكتالونية التي دعت بموجبه إلى إجراء هذا الاستفتاء في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

7/9/2017

لم تفلح الحكومة الإسبانية في ثني القوميين الكتالونيين عن ترك مشروع اجراء استفتاء لتقرير المصير الذي أعلنت الحكومة الإقليمية الكتالونية أنه سيجرى في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

13/6/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة