تحذير إسرائيلي للأسد بشأن الوجود الإيراني

القصف الإسرائيلي لموقع عسكري بريف حماة يأتي ضمن استهداف متكرر لما تقول إسرائيل إنها منشآت عسكرية مرتبطة بإيران (ناشطون)
القصف الإسرائيلي لموقع عسكري بريف حماة يأتي ضمن استهداف متكرر لما تقول إسرائيل إنها منشآت عسكرية مرتبطة بإيران (ناشطون)

قالت وزيرة العدل الإسرائيلية إياليت شاكيد إن على الرئيس السوري بشار الأسد إبقاء إيران خارج سوريا إذا ما أراد البقاء في السلطة، في حين قال وزير إسرائيلي آخر إن رئيس الوزراء سيبحث هذا الموضوع خلال لقائه المرتقب في نيويورك مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست اليوم الاثنين عن شاكيد قولها في كلمة ألقتها في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في تل أبيب إن على إسرائيل أن تضغط على القوى الكبرى في العالم من أجل عدم السماح لإيران بإقامة وجود قوي لها في سوريا.

وأضافت الوزيرة الإسرائيلية أن إسرائيل ستقوم بما يتوجب عليها فعله في حال عدم استجابة القوى الكبرى لما تطلبه منها. كما قالت إن إسرائيل لن تقبل بأن يقيم الإيرانيون مصانع للأسلحة وموانئ في سوريا.

غارة إسرائيلية
وتأتي تصريحات شاكيد بعد أيام من غارة شنها الطيران الإسرائيلي على موقع عسكري قرب بلدة مصياف في ريف حماة بسوريا، وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن الموقع المستهدف هو مركز الطلائع التابع لمركز الدراسات والبحوث العلمية وهو من بين مواقع يتردد أن إيران أقامت فيها مصنعا للصواريخ لصالح حزب الله اللبناني.

من جهته، قال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي في تصريحات بثتها الإذاعة الإسرائيلية إن نتنياهو سيناقش الوجود الإيراني في سوريا مع الرئيس الأميركي خلال اجتماعها الأسبوع القادم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأضاف هنغبي أن إسرائيل لا يمكنها القبول بأن تضع إيران ما سماها بنى تحتية إرهابية على الحدود الإسرائيلية السورية، وقال إن إسرائيل تفضل استخدام الوسائل الدبلوماسية لمواجهة سعي إيران لتثبيت وجودها العسكري في سوريا، لكنه ألمح إلى استخدام القوة.

وكان نتنياهو عبر أواخر الشهر الماضي خلال اجتماعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتجع سوتشي على البحر الأسود عن قلقه من الوجود الإيراني في سوريا، وقال إن إيران تحل في كل منطقة يقع طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها، واعتبر تمركز الإيرانيين في سوريا تهديدا لإسرائيل والشرق الأوسط والسلام العالمي.

المصدر : وكالات