بلير يقترح تقييد الهجرة الأوروبية ووقف"بريكست"

بلير: لا يمكن تغيير السياسة الخاصة بالهجرة بل يمكن وقف الخروج من الاتحاد الأوروبي (رويترز)
بلير: لا يمكن تغيير السياسة الخاصة بالهجرة بل يمكن وقف الخروج من الاتحاد الأوروبي (رويترز)

اقترح رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير أن تضع بلاده قيودا جديدة صارمة على قبول المهاجرين من الاتحاد الأوروبي دون أن تخرج فعليا من الاتحاد، بيد أن حكومة تيريزا ماي تؤكد أنها ماضية في إنفاذ خطة الـ "بريكست".

ففي مقال نشرته اليوم الأحد صحيفة صنداي تايمز، قال بلير إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن وقفه، ويتعين فعل ذلك. كما قال إنه "لا يوجد بديل ممكن لخروج بريطانيا من الاتحاد من دون إيجاد حلول للمظالم التي أدت إليه. ومن المفارقات أنه ينبغي أن نحترم نتيجة الاستفتاء لتغيير ذلك".

وأضاف بلير أنه يمكن التخلص من الأشياء التي يشعر الناس أنها مضرة في ما يتعلق بالهجرة الأوروبية عن طريق تغيير السياسة المحلية، والاتفاق على تغيير مبدأ حرية الحركة داخل القارة.

وكانت مخاوف قسم من البريطانيين من تأثير ارتفاع عدد المهاجرين على الخدمات العامة والإسكان من بين عوامل دفعتهم للتصويت لصالح الخروج من الاتحاد بالاستفتاء الذي جرى في يونيو/حزيران 2016.

وتعليقا على مقترح بلير، أكد وزير الدفاع مايكل فالون أن الحكومة يجب أن تمضي في تطبيق الخروج من الاتحاد. وقال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن لندن بصدد مغادرة الاتحاد بعدما اتخذت قرارها بهذا الشأن، مضيفا أن هذا يعني أن حرية الحركة ينبغي أن تنتهي، ويتعين فرض قيود على القادمين إلى البلاد.

وفي وقت سابق، أكدت حكومة ماي أن حرية حركة مواطني الاتحاد الوافدين للبلاد ينبغي أن تنتهي. وفي يونيو/حزيران، قالت رئيسة الوزراء إنها تريد طمأنة الرعايا الأوروبيين المقيمين في بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد ووعدت بحماية حقوقهم.

يُذكر أن البرلمان البريطاني شرع الخميس الماضي في بحث التشريعات الأوروبية التي سيتم الاحتفاظ بها ضمن القانون البريطاني بعد الخروج من الاتحاد، وكيفية إعادة صياغتها أو تعديلها. وقال وزير "بريكست" ديفد ديفيس إن هذه العملية المعقدة "ستكرس الخروج من الاتحاد والعودة لسيادة البرلمان".

المصدر : وكالات