شرطة بروكسل تعتقل رجلا زعم حيازة متفجرات

خبراء المتفجرات يتأكدون من خلو السيارة من مواد متفجرة (رويترز)
خبراء المتفجرات يتأكدون من خلو السيارة من مواد متفجرة (رويترز)

أطلقت الشرطة البلجيكية النار على سيارة بحي مولنبيك في بروكسل واستدعت فرقة لمكافحة المتفجرات، وذلك بعد أن زعم السائق أن لديه متفجرات بالسيارة.

وأعلن الادعاء العام البلجيكي مساء أمس الثلاثاء أن قائد السيارة لفت الانتباه إليه بكسره إشارة المرور الحمراء ولم يتوقف رغم الرصاصات التي أطلقتها الشرطة على الإطارات من أجل إيقافه.

ولم تتمكن الشرطة من إلقاء القبض على الرجل إلا بعد أن اصطدم مع سيارة شرطة للمرة الثانية.

وأعلن قائد السيارة عن وجود متفجرات في سيارته، وهو ما دفع الشرطة إلى استدعاء خبراء مفرقعات، لكنهم لم يجدوا شيئا في السيارة.

وذكر الادعاء أن السائق من مواليد 1981 في رواندا، ويفترض أنه عاش مؤخرا في ألمانيا، وأكد أن الرجل يعاني من اضطرابات نفسية ولم يدل بأقوال منطقية في أول جلسة تحقيق.

وأغلقت الشرطة منطقة واسعة خلال عملية فحص السيارة المشبوهة، ودعت السكان للبقاء في منازلهم.

ويقع حي مولنبيك غرب بروكسل، وتزايد الاهتمام الإعلامي به بعد تورط عدد من المهاجمين كانوا يسكنونه في هجمات ببروكسل وباريس.

ورفعت بلجيكا حالة التأهب الأمني بعد سلسلة تفجيرات استهدفت بروكسل في مارس/آذار 2016 وأسفرت عن مقتل نحو 32 شخصا وإصابة 141 آخرين.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجيرين، وكذلك عن هجمات باريس التي خلفت 130 قتيلا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

المصدر : وكالات