رئيس جنوب أفريقيا ينجو من تصويت لحجب الثقة

جاكوب زوما يحتفل مع أنصاره بنجاته من التصويت على حجب الثقة عنه (رويترز)
جاكوب زوما يحتفل مع أنصاره بنجاته من التصويت على حجب الثقة عنه (رويترز)

نجا رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أمس الثلاثاء من محاولة في البرلمان لإجباره على التنحي عن منصبه، لكنه خرج منها جريحا سياسيا بعد أن صوت بعض نواب الحزب الوطني الأفريقي الحاكم مع المعارضة.

وأعلنت رئيسة البرلمان باليكا مبيتي أن اقتراح سحب الثقة من زوما نال تأييد 177 نائبا وعارضه 198 وامتنع تسعة نواب عن التصويت.

وكان زوما قد نجا بالفعل من عدة اقتراعات بحجب الثقة بسبب اتهامات بالفساد والمحسوبية، لكنها كانت تتم في إطار تصويت علني، وحملت طريقة الاقتراع السري توقعات كبيرة بالإطاحة به.

وتضاعفت حدة الانتقادات الموجهة إلى زوما من داخل المؤتمر الوطني الأفريقي، وسط فضائح فساد متعددة وتزايد المشكلات الاقتصادية، مما أدى إلى تراجع التأييد الشعبي للحزب الذي كان نيلسون مانديلا أول رئيس أسود يحكم البلاد أحد أبرز أعضائه.

وشكر الرئيس (75 عاما) حشدا من المؤيدين في مدينة كيب تاون، حيث أعرب عن رفضه الهجوم على حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي يعاني من الاقتتال الداخلي.

وقال إن الحزب "موجود وقوي وكبير، ومن الصعب هزيمته". وانتقد زوما ما وصفها بـ"الدعاية من خلال وسائل الإعلام بأن الشعب توقف عن دعم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي".

وقال إن هذا "خيالهم، حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يحظى بدعم الأغلبية الساحقة من هذا البلد، وسيدركون في 2019 عندما ننتصر بفارق كبير مرة أخرى".       

وأعرب مؤيدو الحزب الحاكم عن فرحتهم ورددوا هتافات صاخبة بعد إعلان رئيسة البرلمان باليكا مبيتي نتيجة التصويت بالاقتراع السري.

وفي نبرة تنم عن إحباط قال حزب التحالف الديمقراطي -وهو أكبر أحزاب المعارضة في جنوب أفريقيا- إن زوما وحزبه "ليس لديهما ما يحتفلان به".

وتابع في بيان أن نتيجة التصويت أمس "رغم الانتصار الضعيف تشير إلى نهاية المؤتمر الوطني الأفريقي".

وأضاف البيان أن "النتيجة أظهرت أن حزب المؤتمر الأفريقي منقسم على نفسه، وزوما جريح، وحزبه في حالة يرثى لها".

وسبق لزوما -الذي يحكم أكبر دولة صناعية في أفريقيا منذ عام 2009- أن نجا من تسع محاولات لحجب الثقة عنه.

المصدر : وكالات