طهران: لن نكون البادئين بنقض الاتفاق النووي

قاسمي: إيران لن تعود أبدا إلى المفاوضات حول الاتفاق النووي
قاسمي: إيران لن تعود أبدا إلى المفاوضات حول الاتفاق النووي
أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي الاثنين أن إيران لن تكون البادئة بنقض الاتفاق النووي، ولن تعود للتفاوض بشأنه من جديد، وأنها تسعى للحفاظ عليه.

وقال قاسمي في مؤتمر صحفي إن قدرات بلاده الصاروخية هي لأغراض دفاعية ولا تتعارض مع القرار الأممي 2231، وأضاف أن عدم الثقة بين إيران وأميركا مستمر، وأن إجراءات واشنطن الأخيرة قد زادت من عدم الثقة أكثر من السابق.

وشدد على أن الإجراءات اللازمة تجاه العقوبات الجديدة على إيران قد جرى بحثها وإقرار الإجراءات اللازمة بشأنها، في إطار لجنة مراقبة الاتفاق النووي وأنها ستُنفذ في وقتها المناسب.

وتابع قائلا إن "إيران لن تعود أبدا إلى المفاوضات بشأن الاتفاق النووي والقضايا النووية. أعتقد أن هذا هو أحد تلك الأحلام التي لن تتحقق".

وقبل أسبوع أعلن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أن بلاده تقدمت بشكوى إلى اللجنة المشتركة للإشراف على الاتفاق النووي، وأكد أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها في يوليو/تموز الماضي تنتهك الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية الكبرى.

وفي وقت سابق، صدقت لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني على حزمة إجراءات عاجلة ردا على العقوبات الأميركية الأخيرة غداة إطلاق طهران صاروخا يحمل أقمارا اصطناعية لوضعها في مدار الأرض.

وتشير الحكومات الغربية إلى أن إيران تحاول تطوير تكنولوجيا صواريخ بعيدة المدى قادرة على حمل رؤوس تقليدية وحتى نووية، وهو اتهام تنفيه طهران التي تصر على أن أغراض برنامجها الفضائي سلمية بشكل كامل.

المصدر : الجزيرة