جندي يفتح النار على زملائه قرب طهران

استنفار أمني بعد هجومين استهدفا البرلمان وضريح الخميني قبل شهرين (الجزيرة)
استنفار أمني بعد هجومين استهدفا البرلمان وضريح الخميني قبل شهرين (الجزيرة)
ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن جنديا فتح النار على زملائه داخل قاعدة كهريزك العسكرية جنوب العاصمة طهران، وسط أنباء غير مؤكدة عن سقوط قتلى وجرحى، ما دفع بوزارة الدفاع إلى فتح تحقيق عاجل لمعرفة خلفيات الهجوم.

وحسب مصادر محلية، ردت قوات الأمن الموجودة في القاعدة على مصدر إطلاق النار، فأصيب الجندي وتوفي لاحقا متأثرا بجروحه.

وأوضحت وسائل إعلام محلية أن الحادث أدى إلى جرح عدد من الجنود، وأن الحديث عن عدم وجود قتلى ليس رسميا ولا يمكن تأكيده، بينما ذكرت معلومات أولية أن الهجوم أدى إلى مقتل أربعة جنود وإصابة 12 آخرين.

ومن طهران، قال مدير مكتب الجزيرة عبد القادر فايز إن قاعدة كهريزك تابعة للجيش وليست للحرس الثوري، وإن الجنود الموجودين فيها يؤدون الخدمة العسكرية الإلزامية.

وأضاف أن دوافع الهجوم ما زالت غير معروفة، وأن وزارة الدفاع أعلنت البدء بتحقيق عاجل للتحقق من الدوافع، ولا سيما أنه الهجوم الثاني خلال شهر واحد، حيث فتح جندي النار قبل أسابيع على زملائه في قاعدة عسكرية بمحافظة قزوين، ما أدى إلى سقوط قتيلين وأربعة جرحى.

وقبل شهرين سقط 17 قتيلا وعشرات المصابين في هجومين استهدفا البرلمان وضريح الخميني، وأعلنت وزارة الاستخبارات لاحقا اعتقالها 41 عنصرا ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية الذي تبنى الهجومين.

المصدر : الجزيرة + وكالات