"هارفي" يسبب انفجارين في مصنع كيميائي بتكساس

إعصار "هارفي" عرّض المصانع ومولدات الكهرباء للخطر (رويترز)
إعصار "هارفي" عرّض المصانع ومولدات الكهرباء للخطر (رويترز)

وقع انفجاران ترافقا مع تصاعد دخان أسود في مصنع "أركيما" الكيميائي بمنطقة كروسبي في ولاية تكساس (جنوبي الولايات المتحدة)، وذلك بعدما غمرته المياه نتيجة الأمطار الغزيرة والفيضانات التي رافقت إعصار هارفي، حسبما أعلنته الشركة المشغلة للمصنع اليوم الخميس.

وأفادت شركة أركيما في بيان بأنه "حوالي الساعة الثانية فجرا، أبلغنا مركز عمليات الطوارئ في مقاطعة هاريس عن وقوع انفجارين وانبعاث دخان أسود من مصنع أركيما في كروسبي".

وأخلت السلطات نحو ثلاثة كيلومترات من محيط المصنع الذي ينتج بيروكسيدات عضوية، وهي مادة تستخدم في صناعة البلاستيك والعقاقير والمواد الصيدلانية. 

وفي وقت سابق أعلن المركز الوطني للأعاصير في الولايات المتحدة أن العاصفة المدارية هارفي ضعفت لتتحول إلى منخفض جوي، مضيفا أنها أصبحت على مسافة 15 كلم جنوب غربي مدينة الإسكندرية بولاية لويزيانا جنوبي غربي الولايات المتحدة، وتسبب في سقوط أمطار غزيرة في الولاية.

هارفي جلب الفيضانات ومياه الأمطار إلى وسط مدينة هيوستن (غيتي)

وذكر المركز أن السيول العنيفة ما زالت مستمرة في جنوب شرق تكساس وأجزاء من جنوب غرب لويزيانا، مضيفا أن خطر الأمطار الغزيرة انتهى في منطقة غالفستون جنوب شرق هيوستن، كبرى مدن ولاية تكساس.

وأوضح أن "السيول الكارثية" التي تهدد الأرواح ستستمر في هيوستن وحولها، وفي بومونت آرثر شرقا حتى جنوب غرب لويزيانا خلال الأيام القادمة.

في غضون ذلك، تدفق عشرات الآلاف على مراكز الإيواء بمدينة هيوستن هربا من المنازل والطرق التي غمرتها المياه أمس الأربعاء، بينما وقعت بعض حوادث السرقة والسطو المسلح مما أدى إلى فرض حظر تجول بعد منتصف الليل.

عشرات الآلاف تدفقوا إلى مراكز الإيواء بولاية تكساس (غيتي)

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن عدد الوفيات جراء الإعصار بلغ 33 شخصا، مشيرة إلى احتمال ارتفاع العدد بعد تفقد فرق الإنقاذ لمختلف الأحياء.

واضطر نحو 30 ألفا للفرار إلى مراكز إيواء طارئة، كما دمر ألف منزل وتضرر نحو 49 ألف بيت من السيول.

وبالنسبة لحجم الخسائر المقدرة، فقد توقع مراقبون أن تبلغ نحو 58 مليار دولار في ولاية تكساس، وذلك مع تضرر منشآت صناعية ونفطية.

المصدر : وكالات