ماتيس يخالف ترمب بشأن الحل مع كوريا الشمالية

ترمب (يسار) لا يرى في الحوار حلا مع كوريا الشمالية بينما يرى ماتيس أن ذلك لا يزال ممكنا (رويترز)
ترمب (يسار) لا يرى في الحوار حلا مع كوريا الشمالية بينما يرى ماتيس أن ذلك لا يزال ممكنا (رويترز)
أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن الحل الدبلوماسي للأزمة مع كوريا الشمالية لا يزال ممكنا، وذلك عقب تغريدة للرئيس دونالد ترمب قال فيها إن الحل الدبلوماسي مع بيونغ يانغ لا ينفذ وإن "الحوار معها ليس الحل".

وشدد ماتيس أثناء لقائه في واشنطن بنظيره الكوري الجنوبي سونغ يونغ على أهمية تعزيز التعاون العسكري من أجل مواجهة الأعمال العدائية من قبل كوريا الشمالية، كما أشاد ببيان مجلس الأمن الدولي الذي طالب بيونغ يانغ مجددا بوقف تجاربها الصاروخية والنووية.

وسبق تصريحات ماتيس تغريدة للرئيس ترمب رفض فيها أي مفاوضات دبلوماسية مع كوريا الشمالية، وكتب "منذ خمسة وعشرين عاما تجري الولايات المتحدة نقاشات مع كوريا الشمالية، ولا تحصل إلا على الابتزاز، النقاش ليس الحل".

في غضون ذلك، قال مساعدون في الكونغرس إن كبار مسؤولي إدارة ترمب، ومن بينهم وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيم ماتيس ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دنفورد ومدير المخابرات الوطنية دان كوتس، سيعقدون لقاءات سرية مع أعضاء الكونغرس في الأسبوع الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الروسية إن الوزير سيرغي لافروف تحدث إلى تيلرسون هاتفيا، ودعا الولايات المتحدة لعدم القيام بأي عمل عسكري في شبه الجزيرة الكورية لأن ذلك ستكون له "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".

وكانت كوريا الشمالية أطلقت الثلاثاء صاروخا بالستيا حلق فوق اليابان، معلنة أن تجربتها الصاروخية بمثابة خطوة أولى ضمن عملية عسكرية لها في المحيط الهادي.

وتجاهلت بيونغ يانغ إدانة مجلس الأمن الدولي للتجربة الصاروخية، وقالت إن إطلاق الصاروخ جاء ردا على التدريبات العسكرية التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات