الفيضانات تقتل المئات وتشرد الآلاف في سيراليون

قُدر عدد الضحايا بنحو خمسمئة قتيل وأكثر من ثمانمئة مفقود (رويترز)
قُدر عدد الضحايا بنحو خمسمئة قتيل وأكثر من ثمانمئة مفقود (رويترز)

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي ضربت سيراليون قبل نحو أسبوعين إلى نحو خمسمئة قتيل إضافة إلى أكثر من ثمانمئة مفقود.
 
وقدّر الصليب الأحمر في سيرالون أن نحو ثلاثة آلاف شخص باتوا بلا مأوى، ويحتاجون إلى مساعدات عاجلة بعد الفيضان الذي اجتاح بلدة ريجنت قرب العاصمة فريتاون.
 
وضربت فيضانات قوية العاصمة مجددا الأحد الماضي، وذلك بعد أسبوعين من وقوع فيضانات وانهيارات أرضية أودت بحياة ما لا يقل عن خمسمئة شخص بعد هطول أمطار غزيرة.
  
وتضررت آلاف المنازل خصوصا وسط وغرب العاصمة التي يبلغ عدد سكانها نحو مليون نسمة. 

وذكرت تقارير محلية أن السائقين اضطروا لترك سياراتهم والفرار للنجاة بحياتهم، حيث جرفت الفيضانات السريعة السيارات لعدة كيلومترات.

وقام سكان كرو باي -أكبر منطقة عشوائية بالعاصمة- بالاتصال بالمحطات الإذاعية للإبلاغ عن أن المياه غمرت منطقتهم بالكامل. ولجأت الكثير من الأسر لأسطح المنازل للنجاة. 
  
وحذرت وكالات الإغاثة العاملة بالمنطقة من خطر تلوث مصادر المياه وتفشي الأمراض جراء وجود جثث ما زالت مدفونة تحت الطين في مواقع الانهيارات، مع تواصل محاولات البحث عن مفقودين تحت الأنقاض.

وتضرب السيول والفيضانات فريتاون -المدينة الساحلية المكتظة- كل عام بسبب استمرار هطول الأمطار عدة أشهر، ما يدمر المساكن المؤقتة فيها ويزيد من مخاطر انتقال أمراض مثل الكوليرا.

المصدر : وكالات