ماكرون: موقفنا منذ البداية يدعم الحوار بأزمة الخليج

ماكرون خلال إلقائه كلمة في قصر الإليزيه أمام سفراء فرنسا بالعالم (رويترز)
ماكرون خلال إلقائه كلمة في قصر الإليزيه أمام سفراء فرنسا بالعالم (رويترز)

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده اتخذت منذ البداية موقفا يدعم الوساطة والحوار في أزمة الخليج. وأضاف خلال كلمته أمام سفراء فرنسا في العالم أن باريس تركز فيما يخص أزمة الخليج على ضرورة الحفاظ على استقرار منطقة الخليج لتفادي نزاع جديد بالشرق الأوسط، وبذل مزيد من الجهد للوصول إلى شفافية كاملة بشأن كل وسائل تمويل الإرهاب.

واعتبر ماكرون أن أحد أسباب الأزمة الخليج هو الخلاف بين السعودية وإيران والتنافس بينهما لبناء جبهة سنية وأخرى شيعية، على حد قوله. وأضاف أن فرنسا لن تدخل في أي حلف أو تساند جهة على حساب أخرى.

وبشأن الأزمة السورية قال الرئيس الفرنسي إن مجموعة اتصال جديدة بشأن سوريا ستعقد اجتماعا في الأمم المتحدة بنيويورك الشهر المقبل، دون أن يكشف عن الدول المكونة لهذه المجموعة.

وقال ماكرون إن محاربة "الإرهاب الإسلامي" يجب أن تكون أولى أولويات الدبلوماسية الفرنسية. وكشف عن نية باريس احتضان مؤتمر دولي لمحاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية مطلع العام المقبل.

وعن السلام في الشرق الأوسط بين ماكرون أن بلاده ترغب في مواصلة جهودها مع الأمم المتحدة من أجل الوصول إلى حل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين، مؤكدا على ضرورة أن تكون القدس عاصمة للدولتين.

وعن البرنامج النووي الإيراني اعتبر ماكرون أن لا بديل حاليا للاتفاق المبرم بين إيران والدول العظمى، وقال إن هذا الاتفاق هو الوسيلة التي تمكن الدول الغربية من إرساء حوار بناء مع إيران في الظرف الراهن.

المصدر : الجزيرة + وكالات