عـاجـل: رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي: يجب أن نحاسب الرئيس ترامب وأي رئيس إذا أخل بواجباته

انتقادات حقوقية لخطة ترمب بشأن تسليح الشرطة

انتقدت جماعات حقوق الإنسان في الولايات المتحدة خطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتسليح الشرطة بالعتاد العسكري، والتي تتيح لعناصر الشرطة الوصول إلى الأسلحة الثقيلة، حيث تصر إدارة ترمب على أن حظر تسليح الشرطة السابق كان سببا في زيادة الجرائم.

وقالت الناشطة في مركز برينان للعدالة رايتشل ليفينسون إن هذه الخطة تبعث رسالة خاطئة، مضيفة أن عناصر الشرطة المدججين بالسلاح باتوا "يستعرضون في إظهار أنفسهم مثل الجنود".

وكان ناشطون حقوقيون قد انتقدوا سابقا عنف الشرطة في مواجهة المتظاهرين في فيرغسون بولاية ميسوري عام 2014، وذلك عندما خرجت مظاهرات غاضبة احتجاجا على مقتل شاب أميركي أسود على يد رجل شرطة أبيض، حيث ظهر عناصر الشرطة وهم يلبسون ملابس عسكرية وعربات مجهزة بالعتاد، وقناصة وقنابل مدمعة.

وبعد أحداث فيرغسون قالت وزارة العدل في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما إن الأسلوب العسكري المفرط لم يساعد على حل المشكلة بل أدى إلى تفاقم الوضع، غير أن إدارة ترمب تجادل بأن هناك حاجة للمعدات العسكرية في بعض الأحياء التي زادت فيها الاعتداءات على الشرطة بنسبة 18%.

ومن المقرر أن يعيد ترمب بشكل كامل برنامجا حكوميا يسمح للجيش بإعطاء معدات غير مستخدمة للشرطة، مما يتيح لهم الوصول إلى الأسلحة الثقيلة والعتاد الواقي وحتى الطائرات المروحية، وذلك بعد أن رفع المدعي العام جيف سيشنز الحظر عن تسليح أفراد الشرطة، مؤكدا الحاجة إلى الأسلحة بسبب زيادة معدلات العنف.

المصدر : الجزيرة