أوروبا تتمسك بموقفها بشأن خروج بريطانيا

بارنييه أكد ضرورة التقدم في القضايا الخلافية قبل الحديث عن مستقبل العلاقة بين أوروبا وبريطانيا (رويترز-أرشيف)
بارنييه أكد ضرورة التقدم في القضايا الخلافية قبل الحديث عن مستقبل العلاقة بين أوروبا وبريطانيا (رويترز-أرشيف)

أكد الاتحاد الأوروبي التمسك بموقفه التفاوضي مع بريطانيا بشأن خروجها منه، والمتمثل في ضرورة معالجة القضايا الرئيسية أولا قبل الحديث عن أي علاقة مستقبلية بين الجانبين.

وخلال الجولة الثالثة من محادثات تُجرى بين الجانبين في بروكسل قال المكلف بالمفاوضات باسم الاتحاد ميشال بارنييه إنه ينبغي تحقيق تقدم كاف في قضايا مثل مصير المواطنين الأوروبيين في بريطانيا ومستقبل الحدود بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية. وطالب بارنييه لندن بتقديم ردود مفصلة، معبرا عن قلقه لأن الوقت يمر بسرعة.

بدوره، أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم الثلاثاء التمسك بالموقف التفاوضي للاتحاد الأوروبي بشأن ضرورة قيام بريطانيا بإيضاح عدد من المواقف المتعلقة بمغادرتها الاتحاد قبل البدء في المحادثات التجارية.
     
في المقابل، قال وزير البريكست البريطاني ديفد ديفيس إن بلاده عملت بجد على هذه النقاط، داعيا إلى إبداء مرونة من الطرفين لتحقيق تقدم.

ويواصل مفاوضون عن المفوضية الأوروبية وبريطانيا عقد اجتماعهم الثالث هذا الأسبوع في بروكسل، ولكن دون تحقيق نتائج تذكر، على حد تعبير وكالة الأنباء الألمانية. 
     
تباين
ويطالب الاتحاد الأوروبي بأن توافق بريطانيا على عدد من الأمور المتعلقة بالمغادرة أولا، خاصة المرتبطة بحقوق المواطنين، والتسوية المالية لما تدين به بريطانيا للاتحاد، وقضية الحدود الإيرلندية.
     
في المقابل، تريد بريطانيا أن تبدأ المشاورات بتفاصيل علاقة لندن مع الاتحاد بعد الخروج منه.
     
وأصدرت الحكومة البريطانية عدة أوراق خلال الشهر الجاري حددت فيها مواقفها بشأن قضايا مثل الجمارك والتجارة مع الاتحاد الأوروبي، ولكن يونكر قال إنهم يتركون الكثير من الأسئلة دون إجابات.

يذكر أن بريطانيا العضوة في الاتحاد منذ عام 1973 ستكون أول دولة تخرج منه في مارس/آذار 2019، وذلك بعد استفتاء أجرته العام الماضي وانتهى بموافقة أغلبية ضئيلة على الخروج.

المصدر : الجزيرة + وكالات