عدد قتلى السيول بسيراليون يتخطى الألف

متطوع وجنديان يحملون أحد ضحايا السيول وانهيارات التربة بالعاصمة فريتاون (غيتي)
متطوع وجنديان يحملون أحد ضحايا السيول وانهيارات التربة بالعاصمة فريتاون (غيتي)

أعلنت سيراليون أن عدد ضحايا السيول وانهيارات التربة التي اجتاحت العاصمة فريتاون وضواحيها منتصف الشهر تخطى الألف قتيل.

وكانت السلطات في سيراليون ذكرت في وقت سابق أن عدد ضحايا السيول وانهيارات التربة ناهز 450 قتيلا، وقالت فرق الإنقاذ ومنظمات إغاثة إن أكثر من ستمئة شخص في عداد المفقودين، ويرجح ألا يكونوا على قيد الحياة.

وقالت مسؤولة محلية بضواحي العاصمة -خلال حفل تأبين للضحايا- إن أعمال البحث والإنقاذ عن ضحايا محتملين جراء السيول وانهيارات التربة ما تزال مستمرة.

إجلاء ومساعدات
وقد أجلت سلطات سيراليون آلاف السكان الذين يعيشون في مناطق معرضة لخطر السيول، وقدمت منظمات الإغاثة المساعدات الغذائية للمنكوبين، وساعدت على توفير مياه الشرب لتفادي وقوع أزمة صحية.

وتعاني العديد من المناطق الفقيرة في فريتاون -التي يبلغ عدد سكانها 1.2 مليون نسمة- من رداءة شبكات الصرف الصحي، الأمر الذي أدى إلى تفاقم تأثير السيول بموسم الأمطار.

وتضرب السيول والفيضانات فريتاون -المدينة الساحلية المكتظة- كل عام بسبب استمرار هطول الأمطار لأشهر، ما يدمر المساكن المؤقتة فيها، ويزيد من مخاطر انتقال أمراض مثل الكوليرا.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

طلب رئيس سيراليون إرنست باي كوروما دعما عاجلا لآلاف المتضررين من الفيضانات والانهيارات الطينية التي ضربت العاصمة فريتاون. ودمرت هذه الكارثة أحياء وقرى، وخلفت مئات القتلى وآلاف المفقودين.

أرسلت قطر مساعدات إغاثية إلى سيراليون بعد الفيضانات التي اجتاحت عاصمتها فريتاون وأدت إلى مقتل وتشرّد المئات، في أكبر كارثة طبيعية تشهدها البلاد. وتضمنت المساعدات مواد غذائية وطبية وإغاثية.

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة