الآلاف يتظاهرون بسان فرانسيسكو ضد ترمب والعنصرية

مظاهرة ضد العنصرية والكراهية في سان فرانسيسكو (رويترز)
مظاهرة ضد العنصرية والكراهية في سان فرانسيسكو (رويترز)

شهدت شوارع وساحات مدينة سان فرانسيسكو التابعة لولاية كاليفورنيا أمس السبت مظاهرات عارمة ضد الرئيس دونالد ترمب ومنظمة "كو كلوكس كلان" العنصرية البيضاء.

وقال مراسل الأناضول إن الآلاف تجمّعوا في ميدان آلامو عبر رسائل قصيرة تبادلوها بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي.

وردد المتظاهرون هتافات تندد بسياسات ترمب ومنظمة "كو كلوكس كلان" التي تفضّل البيض على السود.

واتخذت السلطات المحلية تدابير أمنية مشددة حفاظا على سلامة المتظاهرين.

وانتهت المظاهرات بعد أن جابت عددا من الشوارع والأزقة سيرا على الأقدام، قبل أن يتجمع الآلاف أمام مبنى بلدية المدينة.

وتأتي هذه المظاهرة في سياق احتجاجات في مدن أميركية ضد العنصرية ومواقف ترمب من أحداث شارلوتسفيل.

تحذير أممي
وكانت مظاهرات قد خرجت في كبرى المدن الأميركية الأخرى مثل لوس أنجلوس ودنفر وسياتل وسان فرانسيسكو وشيكاغو وغيرها، وأسقط متظاهرون مناهضون للعنصرية بمدينة دورهام بولاية كارولينا الشمالية النصب التذكاري لما يعرف بجنود الكونفدرالية.

ودعا خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الولايات المتحدة وقيادتها إلى استنكار خطابات وجرائم الكراهية العنصرية "بشكل لا لبس فيه ودون قيد أو شرط".

وقالت إنستازيا كريكلي التي ترأس اللجنة المؤلفة من 18 خبيرا مستقلا "تزعجنا المظاهرات العنصرية التي ترفع فيها الشعارات العنصرية المبالغ فيها والهتافات والتحيات من القوميين البيض والنازيين الجدد وجماعة كو كلوكس كلان التي تروج لتفوق البيض وتحرض على الكراهية والتمييز العنصريين".

وأصدرت اللجنة الأممية "إنذارا مبكرا" بشأن الاضطرابات الأخيرة بالولايات المتحدة، وهو إجراء نادر يهدف إلى التحذير من احتمال نشوب نزاع عنصري الطابع بين مختلف المجموعات.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ازدادت مصاعب الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال الأيام الأخيرة بسبب تزايد الاستقالات في فريقه المقرب، وتزايد الانتقادات له بسبب موقفه من أحداث العنف العنصرية التي اندلعت في شارلوتسفيل.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة